مصر

نائبان و مرشحان في الجيزة يؤكدان تزوير نتائج اللجنة العامة الأولية

اتهم نائبان في مجلس النواب و مرشحان في الانتخابات الحالية، اللجنة العليا للإنتخابات، بتزوير النتائج الأولية للإنتخابات.

تزوير نتائج اللجنة العامة الأولية

وقال محمد فؤاد عن دائرة العمرانية والطالبية، وعمرو أبو اليزيد عن دائرة بولاق الدكرور، أن النتائج الأولية التي خرجت من اللجان العامة غير صحيحة، مؤكدين التلاعب بالنتائج.

من جهته طالب الحزب المصري الديمقراطي بإعادة فرز الأصوات بدائرة العمرانية والطالبية، مؤكدًا أن الأرقام التي أعلنتها شفهياً اللجنة العامة شهدت زيادة فاحشة – غير مبررة – تتجاوز عشرات الآلاف من الأصوات عما تم رصده من واقع كشوف الفرز في اللجان الفرعية، وقد أضيفت هذه الأصوات إلى مرشحين بعينهم.

وقال الحزب في بيان له اليوم الثلاثاء: “على خلاف المجرى العام للمرحلة الأولى من انتخابات مجلس النواب التي أجريت يومي السبت والأحد 24 ,25 أكتوبر ٢٠٢٠، والتي اتسمت – إلى حد بعيد- بالتزام الإجراءات القانونية في التصويت والفرز، تنبىء الأرقام النهائية لانتخابات المقاعد الفردية في محافظة الجيزة – والتى لم تعلن رسمياً بعد – بوقوع كارثة في رصد وتجميع الأصوات في أغلب دوائر المحافظة وبالذات الدائرة السابعة “العمرانية والطالبي”.

وأوضح فؤاد، المرشح عن حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، على صفحته بموقع فيسبوك، إن الكشوف الرسمية لمتابعة محافظة الجيزة، تُظهر أن عدد الناخبين الإجمالي نحو 55 ألف، وهو ما يتناقض مع الرقم الذي أظهرته النتائج الأولية الذي يدّعي نزول ما يقرب من 200 ألف ناخب، بحسب مدى مصر.

نتائج اللجنة العامة

وتُظهر نتائج اللجنة العامة فوز المرشح محمد علي عبدالحميد، بما يقرب من 142 ألف صوت، يليه المرشح أحمد عاشور بـ 115 ألف صوت، فيما تقول النتيجة أن محمد فؤاد جاء في المركز الثالث بواقع 64 ألف صوت. وعلّق فؤاد على تلك النتيجة قائلًا: “فيه استحالة اني أحصل على 64 ألف صوت في حين اللي حضر فعليًا 55 ألف. ما بالك بمن حصل على 140 ألف!”.

وقدّم فؤاد تظلمًا للهيئة الوطنية للانتخابات بوجود اختلاف صارخ في البيان الحصري المعلن عن الأرقام الحقيقية التي تم جمعها باللجان الفرعية والمثبتة بالمحاضر الرسمية. ومن المنتظر أن تفصل الهيئة في التظلم في مدة أقصاها 24 ساعة.

أمّا المرشح عمرو أبو اليزيد، فقال في فيديو نشره على صفحته على فيسبوك، إن نتيجة اللجان العامة أيضًا تختلف عن النتائج التي جمعها مندوبوه من اللجان الفرعية، مشيرًا إلى ظهور زيادات مفاجئة في الأرقام، وصلت إلى 50 ألف صوت، لمنافسيه في نتائج اللجنة العامة، مؤكدًا تقدمه على منافسيه من مرشحي حزب مستقبل وطن، طبقًا لمحاضر اللجان الانتخابية الـ 165 في الدائرة.

وأكّد أبو اليزيد أنه يعتبر النتائج الأولية التي ظهرت مجرد إشاعة، وأنه سيعتمد فقط النتائج الرسمية التي تعلنها الهيئة الوطنية للانتخابات الأسبوع القادم، ولكنه ناشد رئيس الجمهورية بحفظ حق الناخبين في الدائرة.

ونوه النائبان إلى أنهما حققا نجاحًا في الانتخابات رغم المال السياسي الذي استخدمه خصومهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى