مصر

 تسريب امتحانات الرياضيات على صفحات الغش الإلكتروني: الحل بسرعه وصح

للمرة السابعة على التوالي تتداول صفحات صفحات الغش الإلكتروني و جروبات واتس آب، صوراً من الامتحانات المسربة .

حيث تداولت اليوم الأحد صور امتحان الرياضيات، بعد دقائق من بدء لجنة الامتحان، وعلق الطلاب عليها بالقول : الحل بسرعة بس يكون صح.

فيما رصدت غرفة عمليات أولياء أمور طلاب الثانوية التي تم تدشينها مع انطلاق الامتحان 11 يناير الجاري لرصد ما يحدث أثناء الامتحانات، قيام بعض الموجهين والمعلمين بإرسال الإجابات للطلاب داخل اللجان على حد قولهم.

تسريب امتحانات الرياضيات

وقالت مصادر بوزارة التربية والتعليم أنه سيتم التحقق من الواقعتين :

  • واقعة صحة الامتحانات المتداولة، ومدى مطابقتها للامتحان الأصلي، واتخاذ الإجراء القانوني اللازم حيال المتسببين حال صحة الواقعة.

  • اتهامات غرفة عمليات أولياء الأمور.

وبالإضافة إلى تسريب امتحان الرياضيات، جرى تسريب جميع الامتحانات الإلكترونية هذا العام، على صفحات الغش الإلكتروني، بعد نصف ساعة من انطلاقها، وهي :

  • امتحانات الفيزياء والتاريخ الإلكترونية والورقية ..

  • امتحان الأحياء ب.
  • امتحان مادة الفلسفة.
  • امتحان اللغة العربية .
  • امتحان اللغة الإنجليزية.
  • امتحان اللغة الأجنبية الثانية .

تسريب الامتحانات

ويأتي تسريب الامتحانات في ظل عقد الامتحانات بنظام الكتاب المفتوح “الأوبن بوك”، الذي يعتمد بحسب الوزير على قياس الفهم والاستيعاب.

وقال طارق شوقى  وزير التعليم والتعليم إن امتحانات نظام التقييم المعدل فى المرحلة الثانوية يقيس “مستوى فهم مخرجات التعلم” وليس حفظ الكتاب المدرسى، والأسئلة ليست من خارج المنهج بينما هي ليست من الكتاب ولكنها مرتبطة بمخرجات التعلم المشروحة فى الكتاب.

وأشار الوزير، إلى أن أولى وثانية ثانوى هذا العام هى “سنوات نقل عادية” جدا بلا تنافسية أو تأثير على المجموع المؤدى للالتحاق بالجامعات.

وأكد الوزير رصد عدد محدود من حالات الغش الإلكترونى عن طريق تواطؤ من المشرفين على اللجنة وبعض الطلاب بتمرير تليفون محمول لتصوير الشاشات وإرسالها بحثا عن إجابات!

لكنه قال أن الغش مشكلة مجتمعية.

وأضاف : للأسف فإن الغش المباشر أو الإلكترونى كان هو المتبع فى سنوات النقل عبر سنوات ولم يشكو أحد من قبل! ولقد نجحت الامتحانات الإلكترونية في تقليص حالات الغش بالمقارنة بالسنوات السابقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى