مصر

بعد تسريب الأسئلة.. إلغاء امتحانات (SAT) لطلاب الدبلومة الأمريكية في مصر

قررت مؤسسة ETS المتخصصة في الاختبارات التعليمية، إلغاء امتحانات الـ(SAT) لطلاب الدبلومة الأمريكية في مصر، بعد وجود دلائل أثبتت تسريب الامتحان.

تسريب امتحان SAT

وقالت المؤسسة في رسالة إلكترونية لأولياء الأمور إنها ستلغي الامتحانات على الفور وحتى يونيو 2021 على أقل تقدير، ليشمل القرار ما تبقى من العام الدراسي 2020-2021.

تسريب امتحان SAT
ويأتي قرار الإلغاء عقب تكرار حالات تسريب الامتحانات، على الرغم من اتخاذ المزيد من التدابير الأمنية، ما أدى إلى إلغاء امتحانات ونتائج “SAT” عدة مرات.

وتعد امتحانات SAT ضرورية للطلاب الذين يرغبون في التقدم للالتحاق بالجامعات وللقبول بالمنح الدراسية، لا سيما في الولايات المتحدة.

كان “طارق شوقي” وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، قد أعلن أن الأسباب التي أدت إلى إلغاء امتحان “SAT” هو وجود دلائل تثبت تسريب الامتحان، مما دفع الهيئة الأمريكية للامتحانات إلى الإلغاء.

وأكد شوقي، خلال مداخلة مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامج “الحكاية” الذي يذاع على قناة mbc مصر، أن الإدارة الأمريكية قامت برفع دعاوى على الأشخاص الذين قاموا بتسريب الامتحان.

امتحان بديل

وأعلن الوزير موافقته على عقد امتحانات ACT لطلاب الدبلومة الأمريكية كبديل لامتحانات SAT، وأوضح أن امتحانات ACT تجري بشكل إلكتروني، مما يقلل من احتمالات تسريبها.

وأكد أن هذا الامتحان البديل يقلل من فرص التسريب، موضحًا أنه لا يختلف كثيرًا عن امتحان SAT، وأن التواصل جاري مع الدكتور “خالد عبد الغفار” وزير التعليم العالي والبحث العلمي للاتفاق على تأجيل التنسيق مع الطلاب الذين تعرضوا لأزمة تأجيل الامتحان الذي نتج عن تسريبه.

وأضاف: “امتحان SAT في مصر هو هو نفس الامتحان في الصين، وفي ناس بتسافر الصين مخصوص عشان تسرب الامتحان في مصر، وبعض هؤلاء الأشخاص تسببوا من حرمان البقية من أكثر من نموذج امتحان، لكن ما تم إلغاؤه في مارس وأبريل كان بسبب فيروس كورونا”.

وأوضح الوزير، أن امتحان الـig ما زال حتى الآن على ورق، وهو ما يسهل عملية تسريبه، وبالنسبة لامتحانات السات فإنهم يحتاجون إلى 18 شهرا لتحويله إلى إلكترونى بدلا من الورقي.

وأشار شوقي، إلى أن النظام الإنجليزي محكم، تتابعه جامعات كبرى في إنجلترا، وجودة التعليم فيه مرتفعة لا يحدث فيها أي تسريب، وألمانيا نفس الأمر، أما فى أمريكا وفي النموذج الأمريكي فهو به عيوب تسهل تسريبه.

وأضاف وزير التعليم: “كلمنا مسئولي الـ act من أجل توسع نشاطهم في مصر، وهو ما يمكن أن تفعله الحكومة المصرية في الفترة الحالية باعتباره بديلا للسات، ويتم اعتماد النظامين في الولايات المتحدة الأمريكية”.

م.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى