مصر

تسريب جديد عن ريجيني وصديقته نورا وهبي التي أبلغت الأمن عن تحركاته

نشرت التايمز تقريرا لمراسلها في العاصمة الإيطالية روما توم كينغتون بعنوان “الطالب القتيل تعرض للخيانة من أصدقائه في القاهرة”.

يقول كينغتون إن “المحققين الإيطاليين كشفوا أن مسؤولين أمنيين مصريين متهمين بالضلوع في تعذيب وقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة استخدموا زميلة له في جامعة كامبريدج للتجسس عليه”.

ويضيف الصحفي أن القاضي الإيطالي سيرجيو كولايوتشو قال إن طالب الدكتوراه الذي قتل في القاهرة عام 2016 “تعرض للخيانة من أقرب الناس إليه”مضيفا خلال خطابه في جلسة استماع أمام البرلمان الإيطالي أن “نورا وهبي زميلة ريجيني في الجامعة كانت واحدة من بين 3 من أصدقائه الذين أبلغوا السلطات المصرية عن تحركاته”.

حساب نورا وهبي

ويضيف كينغتون ان السلطات الإيطالية اتهمت 5 من المسؤولين الأمنيين المصريين بالضلوع في قتل ريجيني لكن السلطات المصرية تنفي ذلك مضيفا أن “شهود عيان اخبروا أسرة الضحية أنهم سمعوا مسؤولا امنيا مصريا يتحدث عن القضية خلال حفل عشاء مع نظير له من دولة أفريقية مستخدما مصطلح “الشاب الإيطالي” موضحا أنه اعتقله مع ضابط آخر للاشتباه في أنه يتجسس لصالح بريطانيا، وأن ريجيني تعرض للضرب مشيرا إلى أنه شخصيا لكمه في وجهه عدة مرات”.

وأوضح كينغتون أن “محققا إيطاليا أخبر التايمز أن نورا وهبي أبلغت عن ريجيني عندما كانا يدرسان معا في كامبرديج عام 2011 وأنها كانت في القاهرة عندما وصل إليها الطالب القتيل عام 2015 وعرفته على أصدقائها مضيفا أن سجلات المكالمات التي يمتلكها المحققون الإيطاليون توضح أن وهبي كانت تتواصل مع مجند سابق ووكيل سفريات اسمه رامي والذي كان بدوره على اتصال مباشر بأحد المسؤولين الأمنيين المتهمين بالضلوع في الجريمة واسمه مجدي ابراهيم عبدالعال شريف”.

وختم كينغتون قائلا “إن سجلات المكالمات توضح أنه في كل مرة كان ريجيني يتصل بنورا كانت تسارع بالاتصال برامي الذي يقوم بدورة بالاتصال بالضابط مجدي ثم العكس حتى تتصل نورا بريجيني موضحا أن نورا رفضت التحدث إلى المحققين الإيطاليين وأن الجريدة لم تتمكن من الوصول إليها للحصول على تعليق منها على ذلك”.
و فى تعليقه على التسريب الجديد قال الأكاديمي المصري المقيم فى ألمانيا تقادم الخطيب : طبقا لتقرير منشور بالتايمز يتضمن شهادات إيطاليين أن نورا وهبي صديقة جوليو ريجيني في جامعة كامبريدج تجسست عليه وأبلغت الأمن عن تحركاته.

وأضاف الخطيب : علي نورا الرد عن تلك الادعاءات بدلًا من إغلاق حسابها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى