مصر

تسريح عشرات العاملين بقناة “DMC” الإخبارية بعد تعثرها

تستعد مجموعة شركة إعلام المصريين، التابعة للمخابرات العامة المصرية، لتسريح عشرات العاملين في قناة “DMC” الإخبارية، بعد قرابة ثلاث سنوات من التعاقد معهم، استعدادًا لغلقها.

وأكد عدد من محرري القناة، في تصريحات خاصة لعربي21 “أن إدارة القناة أبلغتهم بانتهاء تعاقدهم مع الشركة، دون سابق إنذار، وأنه تم إيقاف العمل في قناة “دي إم سي نيوز” (البايلوت) حتى إشعار آخر”.

كما كشفوا عن أن “عدد الذين فصلتهم الإدارة يتراوح بين 130 – 160 موظفًا، ما بين محرر ومعد برامج ومذيع وصحفي ومخرجين وفنيين، في أكبر عملية تسريح في الإعلام المصري لعام 2019”.

وعبر العاملون المقالون عن غضبهم الشديد، خصوصًا وأنهم يعملون في القناة منذ قرابة ثلاث سنوات من دون أن تظهر للنور.

كانت قد أكدت بعض المصادر، أن هناك خطة لهيكلة القنوات المملوكة للشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، تتمثل في توحيد الإدارة داخل كيان مؤسسي، وإتاحة مزيد من الفرص للشباب على حساب بعض الوجوه الإعلامية المعروفة مثل “محمد عبد الرحمن، وليلى عمر، وشيرين القشيري، وهدير أبو زيد، ودنيا الوكيل”.

وأفادت تلك المصادر “أن قناة “DMC” الإخبارية ستشهد تصعيد مجموعة من الوجوه المحسوبة على البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب، مع خفض أعداد العاملين في المشروعات الإعلامية المملوكة للاستخبارات”.

كما أشاروا إلى تكليف رئيس تحرير صحيفة “الوطن” الكاتب محمود مسلم، بإدارة تحرير المحتوى في الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، مع الاستعانة بعدد من “الشباب الإعلاميين” على غرار أحمد فايق وأحمد الدريني.

كان العاملون في القناة قد وزعوا من قبل على قناة “DMC” الأخرى التابعة لشركة إعلام المصريين، وشركة دي ميديا، إلا أن عدم وجود فوائض مالية تسبب في تعثر إطلاق القناة، خاصة أن العاملين بالقناة “التي ما زالت تحت التأسيس” بلغت رواتبهم حتى الآن أكثر من مليار جنيه، وفق ما أوضحته مصادر صحفية.

الجدير بالذكر أن تعثر القناة جاء منذ أن أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الاستعداد لإطلاق قناة تلفزيونية إخبارية مصرية ذات مستوى عالمي، مشيرًا وقتها إلى أن مثل هذه القنوات تحتاج إلى تكلفة كبيرة، حدث ذلك خلال لقائه مع مجموعة من ممثلي وسائل الإعلام على هامش منتدى شباب العالم بشرم الشيخ عام 2017.

وفي مؤتمر الشباب يوليو الماضي، وجّه السيسي نقدا كبيرًا للإعلام المصري، مؤكدًا أنه يستهدف تقديم وجوه جديدة، مشيدا بمحاوره مع المذيع “رامي رضوان”، وهو ما دفع البعض إلى تصعيده فورًا من تقديم برنامج صباحي على شاشة “DMC” ليحل محل مذيع “التوك شو” الرئيسي المقرب من النظام أسامة كمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى