مصر

الثقافة تحيل المسئولين بدار الأوبرا إلى التحقيق بسبب تسميم “قطة المهرجان”

أحالت وزيرة الثقافة “إيناس عبدالدايم”، المسؤولين بدار الأوبرا، إلى التحقيق، بعد تداول أنباء عن تعاملهم مع بعض القطط بصورة غير آدمية، نتج عنها مقتل “قطة مهرجان القاهرة السينمائي” وأولادها بالسم.

بيان وزارة الثقافة 

وقالت وزارة الثقافة في بيان صحفي الجمعة، أن الوزيرة وجهت بإجراء تحقيق عاجل في الواقعة ومتابعة نتيجة التحقيقات أولا بأول، مؤكدة التزام الوزارة بجميع قطاعاتها وهيئاتها بمبادئ الرفق بالحيوان والمواثيق والأعراف الدولية في هذا الشأن.
وشدد البيان، على أن من ستثبت إدانته أو تورطه سوف ينال العقاب طبقا للقانون، وستتم محاسبتة وردع المخطئ فورا حتى لا يتكرر هذا الأمر.
وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداولوا منشورات تفيد بقيام المسؤولين بدار الأوبرا المصرية بتسمم مجموعة من القطط، بينهم القطة التي تصدرت وسائل الإعلام المحلية والعالمية في مهرجان القاهرة السينمائي الأخير، وعرفت باسم “قطة المهرجان”.

قطة المهرجان

كانت قطة دار الأوبرا قد خطفت الأنظار خلال وجودها في مهرجان القاهرة السينمائي الأخير، حيث كانت تلتقط الصور والفيديوهات مع النجوم على الريد كاربت وكان جميع الفنانين يحاولون اللعب والحديث معها.

من جانبها، أصدرت دار الأوبرا، بيان أكدت فيه أنها لم تسمم القطة أو تحاول أن تقتل صغارها كما انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأن كل ما حدث لها هو أن القطط والكلاب الضالة كانت انتشرت بشكل كبير داخل مقر الأوبرا، ولكونها منظمة حكومية أبلغت الطب البيطري حتى يجري التعامل مع الأمر دون تدخلها في أي شأن.
وأشارت الأوبرا إلى أنها ستفتح تحقيقا موسعا لمعرفة ما حدث بالتحديد للقطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى