مصر

نائب برلماني لوزير قطاع الأعمال: التاريخ لن يغفر للحكومة تصفية الحديد والصلب

على عكس، نجيب ساويرس الذي أشاد بتصفية شركة “الحديد والصلب” انتقد النائب محمد مصطفى السلاب، وكيل أول لجنة الصناعة بالبرلمان، حال مصانع الدولة، وما وصلت إليه من عدم تطوير، أو وجود عمالة مدربة، أو خبرات تستطيع إنجاح هذه الشركات، واصفاً ما يحدث في هذه المصانع بأنه “نهب”، قائلاً: “الشعب مش هيسامح المجلس والمجلس مش هيغفر للحكومة”.

تصفية الحديد والصلب

‎وأشار في تعقيبه على بيان هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، الخميس، إلى أن غياب الصيانة الدورية تسبب في تراجع الإنتاج لبعض الماكينات، حتى أصبحت كفاءتها 20% فقط.

‎وقال السلاب: “المصانع دي بتاع الشعب، وأصعب حاجة على صاحب مصنع إن المصنع بتاعه يتقفل، علشان كده الشعب عايز يعرف فلوسه بتروح فين”.

‎ووجه السلاب تساؤلًا بشأن ما ذكره الوزير بأن المصانع “أصنام والشعب المصري يعبدها !!”، مشدداَ على ضرورة توضيح هذا الأمر.

‎وطالب محمد مصطفى السلاب، بضرورة أن يساعد القطاع الخاص في إنقاذ الصناعة الوطنية، من خلال العمل على تحديث وتطوير الإنتاج، وتحسين الإدارة والتسويق الجيد للتصدير للخارج.

‎وفي شأن ملف تطوير الغزل والنسيج، قال النائب: “في 2016 تم التوقيع لدراسة الغزل والنسيج مع “ورانر”، إلا أننا اكتشفنا أنه تم التوقيع مع نفس الشركة في 2020″، متسائلا: فين خطة التطوير؟، وليه تم التوقيع مع نفس الشركة مرتين؟.

الفلوس راحت فين ؟

‎وتسائل محمد مصطفى السلاب، عن مصير 540 مليون يورو لتطوير قطاع الأعمال العام، قائلًا: “الفلوس دي راحت فين واتوزعت على إيه؟”..
مطالباً في الوقت نفسه بضرورة العمل على التطوير في قطاع الأدوية.

‎واختتم كلامه موجهًا رسالة للوزير: “لا نريد أن نصحى يوم تاني نلاقي مصنع بيتصفى”، معلناً رفضه أي تصفية أي من شركات القطاع العام.

تصفية الشركة

فيما قال هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، إن شركة الحديد والصلب تأسست في أواخر الخمسينات، وقال إن كل طن يتم إنتاجه يؤدي لخسارة الشركة بسبب استخدام تكنولوجيا قديمة، مضيفًا أن الشركة خسرت نحو 15.6 مليار جنيه خلال العشرين سنة الأخيرة.

وزعم أنه لو أعتذر للشعب يبقى اعتذار عن التأخير لمدة عام في اتخاذ قرار تصفية الشركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى