مصر

تظاهرات حاشدة فى الإسكندرية: هل استجاب المصريون للدعوات وخرجوا للشارع مبكرًا؟

خرجت تظاهرات حاشدة اليوم في الإسكندرية، وأجبرت حملات الإزالة على وقف أعمالها والانسحاب.

تظاهرات حاشدة  فى الإسكندرية

وكان السيسي قد هدد منذ أيام بنزول الجيش إلى القرى و إبادتها، أو التنحي ليحل محله رئيس آخر يخرب البلد بحسب قوله.
وبدت العديد من المناطق فى مصر خراباً، وكأنها لم ترى العمران، فيما ظهرت عائلات فى الخيام بعد هدم مأواها الوحيد.

فما استمرت هاشتاجات :”#الشعب_يريد_اسقاط_النظام ..و#مش_عاوزينك “، #نازلين_في_وقت_مفاجئ فى تصدر قائمة الترند للأعلى تداولًا على موقع التواصل الاجتماعي للتغريدات القصيرة تويتر.

وجاء هاشتاج #نازلين_في_وقت_مفاجئ، لينهي أسطورة دعوات التظاهر المحددة الوقت سلفاً، والتي كانت تستعد لها القوات الأمنية، و تغلق أمامها الميادين والطرق بجحافل أمنية، تخنق الأنفاس .

فى المقابل نشر مغردون فيديوهات لتظاهرات زعموا أنها وقعت فى منطقة رمسيس دون تأكيد من مصادر مستقلة .

https://twitter.com/ali192005/status/1303704716455612423

تظاهرات المنيب

وبخلاف وقوع تظاهرات حاشدة فى الإسكندرية، كانت منطقة المنيب قد شهدت تظاهرات حاشدة نادرة الحدوث يوم الإثنين بعد مقتل الشاب إسلام الاسترالي، تحت التعذيب فى قسم شرطة المنيب، على يد أمين شرطة، في أعقاب القبض عليه.

وقالت الداخلية فى تبرير مكرر إن الشاب مات بأزمة قلبية، بعد مشاجرة، كان أحد طرفيها، وهو ما نفاه شهود عيان، وقالوا ان تعرض للضرب والسحل، حتى قسم الشرطة، أثناء مرور موكب محافظ الجيزة.

كما نفت الوزارة وقوع أي تظاهرات رغم توثيقها بالصوت وصورة واعتقال والدة الشاب و50 من أهله وأقاربه وجيرانه.

ولاحقًا أفرجت الداخلية عن والدة قتيل المنيب “إسلام الأسترالي” بعد أن أجبرتها على التنازل عن محضر اتهام الشرطة بقتله.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى