دولي

تظاهرات حاشدة فى تونس ضد قيس سعيّد (مصور)

تظاهر الآلاف التونسيين في شارع الحبيب بورقيبة في قلب العاصفة تونس، لليوم الثاني على التوالي، احتجاجاً على مرور شهرين على انقلاب الرئيس قيس سعيّد على الدستور واحتكار سلطات الدولة وإقالة الحكومة وتعطيل البرلمان.

تظاهرات في تونس

ودعا المتظاهرون المؤسستين العسكرية والأمنية لحماية الدستور، وشددوا على رفضهم للإجراءات الاستثنائية التي اتخذها الرئيس سعيّد.

وأغلقت القوى الأمنية المنافذ المؤدية إلى شارع الحبيب بورقيبة أمام السيارات، مع تزايد أعداد المتظاهرين.
تظاهرات حاشدة فى تونس ضد قيس سعيّد (مصور)

وانتشرت العناصر الأمنية بكثافة وسط شارع الحبيب بورقيبة والمناطق القريبة منه، فيما توافد المتظاهرون مبكراَ وانطلقت المظاهرة قبل ساعتين من موعدها المحدد.

وجاءت المظاهرة بدعوة من حراك “مواطنون ضد الانقلاب” الذي يضم أحزابا وجمعيات ومنظمات حقوقية من تيارات مختلفة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس -في بيان نشرته السفارة في تونس أمس- إن واشنطن تشعر بالقلق من أن الإجراءات الانتقالية مستمرة في تونس دون نهاية واضحة.

ودعا برايس الرئيس إلى وضع جدول زمني للإصلاحات مع بقية الشركاء السياسيين والمجتمع المدني.

وقد عارضت أغلب الأحزاب واتحاد الشغل (المنظمة النقابية الكبرى في البلاد) خطوة الرئيس بإلغاء العمل بمعظم الدستور، ووصفت قراراته بالخروج على الشرعية.

وأعلن الرئيس سعيّد، منذ 25 يوليو الماضي، “إجراءات استثنائية”، شملت إقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتجميد اختصاصات البرلمان، ورفع الحصانة عن النواب، فضلا عن توقيفات وإعفاءات لعدد من المسؤولين.

والأربعاء الماضي، قرر سعيّد إلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وأن يتولى السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة، وهو ما عده مراقبون وأطراف سياسية “انقلابا على الدستور”.

وقال سعيد -الذي استخدم المادة 80 من الدستور نفسه لإعلان التدابير الاستثنائية- إنه اتخذ هذه الخطوات لإنقاذ الدولة والتصدي للفساد وتلبية إرادة الشعب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى