مصر

 تعذيب المواطن “عاطف سالم” حتى الموت  داخل مقر الأمن الوطني في الشرقية 

كشفت منصة “نحن نسجل”، الحقوقية، اليوم الجمعة، عن وفاة المحاسب “عاطف إبراهيم السيد سالم” 57 عامًا، داخل جهاز الأمن الوطني في محافظة الشرقية، أثناء تعذيبه، كما أجبروا أهله على دفنه ليلاً.

وكشفت المنصة في تدوينة على الفيسبوك، أن وزارة الداخلية تحاول جاهداً التكتم على جريمة القتل.

وفاة مواطن تحت التعذيب

وأوضحت المنصة، أن الوفاة وقعت يوم الإثنين الماضي (8 فبراير) أثناء تعذيبه من قِبَل ضباط الجهاز بعد اختطافه من كمين أمني بمدينة العاشر من رمضان مساء يوم السبت الموافق 6 فبراير الجاري.

وأشارت نحن نسجل، أنه تم نقل جثمان المحاسب الراحل، في سرية تامة إلى مستشفى التأمين الطبي بمدينة العاشر من رمضان التابعة لمحافظة الشرقية.

وأضافت: “لم يُبلغوا أسرته إلا بعد وفاته بيومين ليطلبوا منهم التوجه لاستلام جثمانه، كما أجبروهم على إجراء مراسم الدفن ليلًا ومنعهم من رؤيته”.

من جانبها، أعلنت الحملة الشعبية لدعم المعتقلين والمخفيين قسريا في مصر (حقهم) إن المحاسب الراحل “عاطف إبراهيم سالم”، لقى حتفه بسبب التعذيب عقب اختطافه من قبل قوات الأمن.

ونقلت “حقهم”، عن أسرة المتوفى، قيام جهات أمنية الأربعاء الماضى بمهاتفة زوجته لاستلام جثمانه، ومنعوا الأسرة من معاينة كامل الجثمان أو حضور الغسل والتكفين وسمحوا لابنه بمعاينة وجهه فقط، ثم أجبروا الأسرة على الدفن ليلًا.

وليست هذه المرة الأولى التي يتوفى فيها معتقلون أو محتجزون داخل مراكز الاحتجاز أو الأقسام المصرية بسبب التعذيب أو الإهمال الطبي.

تعذيب ممنهج

كانت قوات الأمن المصرية قد دأبت على تعريض المحتجزين منذ 2013، بشكل ممنهج للمعاملة السيئة والتعذيب.

وقد حذر خبراء الأمم المتحدة في 9 فبراير الجاري، من أن الظروف المتدهورة بشكل كارثي في السجون المصرية قد عرضت حياة وصحة المحتجزين للخطر، فضلاً عن إخفاء نشطاء سلميين آخرين قسرياً، لم يتم الكشف مطلقاً عما حدث لبعضهم رهن هذا الإخفاء.

من جانبه، قال بهي الدين حسن، مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان: ” إن المصريين عاشوا في الماضي في ظل حكومات مستبدة، لكن المستويات الحالية من الاستبداد غير مسبوقة في تاريخ مصر الحديث، والعواقب ربما تكون مرعبة على حقوق الإنسان وعلى الاستقرار الإقليمي”.

كما حذر خبراء الأمم المتحدة من توظيف مصر “لدوائر الإرهاب” بمحاكم الجنايات، لاستهداف المدافعين عن الحقوق، و لإسكات المعارضين، وحبس النشطاء أثناء جائحة “كوفيد-19

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى