مصر

نحن نسجل تعرض وقائع تعذيب مروع لسيدة مسنة فى الأمن الوطني : تعرضت لشبه اغتصاب

عرضت منصة نحن نسجل وقائع تعذيب مروعة في اليوم العالمي لمناهضة #العنف_ضد_المرأة، لسيدة مسنة وجدة لعدد من الأحفاد، تعرضت لتعذيب فاشي داخل أحد مقرات أمن الدولة.

تعذيب مروع لسيدة مسنة فى الأمن الوطني

وبحسب المنصة، تعرضت أمٌ وجَدّة، لديها ثلاثة أبناء وأحفاد عِدّة، للإخفاء القسري في إحدى مقرّاتِ الأمن الوطني، لما يلي:
تم اقتيادها إلى مقر الأمن الوطني معصوبة العينين .
تعرضت لضربٍ متفرق بأنحاءِ جسدها دون مراعاة كونها امرأة.
تم اهانتها بالسبِ والقذف.
أسمعوها ألفاظٍ هتكت حيائها.
جردوها ملابسها كاملة فصارت كما ولدتها أمها.
قيدوا يديها خلفها لأيام على كرسي حتى لم تعد تشعر بجسدها من شدة الألم.
تحرشوا بها جنسيًا بشكلٍ أقرب للاغتصاب.
عذبوها بالكهرباء فى المناطقِ الحساسة والأعضاءِ التناسلية.
هددوها بقتل ذويها واغتصاب قريباتها.
تُركت عارية يُمارسون عليها ساديتهم طوال فترة اختفائها التي وصلت لعدة أشهر

وأضافت المنصة أنه تم إخفاء هوية صاحبة القصة حفاظًا على سلامتها.

وبخلاف تعذيب مروع لسيدة مسنة فى الأمن الوطني، سيبدأ القضاء الإيطالي خلال أيام محاكمة غيابية لـ 5 مجرمين من ضباط الأمن الوطني بتهمة تعذيب وقتل طالب الدكتوراه الإيطالي جوليو ريجيني .

ولم تتعرف ام ريجيني على جثمانه إلا من طرف أنفه، بسبب التعذيب المروع الذي تعرض له.
وقالت أنهم عذبوه وكأنه مصري.

وتسببت ممارسات جهاز الأمن الوطني، أمن الدولة سابقاً فى الإطاحة بنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك فى ثورة شعبية لم يكتب لها النجاح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى