مصر

النقض تبرئ قوة شرطة من تعذيب مواطن حتى الموت بالهرم

فى واحده من القضايا التي تكشف الانحياز السافر، لرجال الشرطة على حساب العدالة، رفضت محكمة النقض، طعن النيابة العامة على براءة 6 ضباط وأميني شرطة من تهمة تعذيب مواطن حتى الموت وتزوير محررات رسمية داخل قسم شرطة بالهرم وأيدت الحكم الصادر ببرائتهم .

تعذيب مواطن حتى الموت بالهرم

وكانت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار أحمد على يونس، قد قضت في أبريل الماضي، ببراءة 8 ضباط بقسم شرطة الهرم، من الاتهامات المسندة إليهم بتعذيب متهم حتى الموت أثناء استجوابه، واحتجازه بدون وجه حق.

وقال الضباط أمام النيابة إن الشاب فارق الحياة أثناء مناقشته أمام رجال المباحث حول قضية قتل جدته العجوز داخل شقتها بالهرم، و أوضحوا أن الشاب أصيب بحالة تشنجات وإعياء وتم طلب الإسعاف لنقله إلى المستشفى، إلا أنه فارق الحياة.

كانت محكمة النقض، قد حجزت طعن النيابة العامة على حكم محكمة الجنايات، ببراءة أفراد شرطة بتهمة تعذيب مواطن حتى الموت داخل قسم شرطة الهرم، للنطق بالحكم.

اغتصبوه بالقوة

وأسندت النيابة للمتهمين، تهمة تعذيب المجني عليه محمود سيد محمد حسين، متهم في جناية قتل جدته وسرقة مصوغاتها الذهبية، داخل قسم شرطة الهرم، لإجباره على الاعتراف بارتكاب الجريمة .

كما وجهت النيابة للمتهمين، احتجاز المجني عليه دون أمر المختصين بذلك، وفى غير الأحوال التي تصرح فيها القوانين واللوائح بالقبض على ذوى الشبهة، وكما اقتادوه إلى قسم شرطة الأهرام، واحتجازه مقيداً لمدة جاوزت 20 يوماً، فيما نسبت للمتهمين الثاني، وكيل مباحث القسم، والثالث، رئيس المباحث، تهمة هتك عرض المجني عليه بالقوة بعدما جرداه من ملابسه وكشفا عورته وأبقياه عارياً على مرأى منهما ومن المتواجدين بوحدة البحث الجنائي بقسم الشرطة حتى وفاته.

قضايا التعذيب

وتنظر المحاكم الجنائية العشرات من قضايا التعذيب داخل السجون، والمقار الأمنية فى مصر.

ووفقاً للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، تميل النيابة العامة إلى حبس المتهمين احتياطياً بشكل انتقائي، و لم تأمر بحبس أي من ضباط الشرطة المتهمين في العديد من قضايا القتل، رغم وجود أدلة دامغة ضدهم في ملفات التحقيقات، بحسب كارنيجي.

وواصلت الشرطة تعذيب المعتقلين بصورة منهجية دون عقاب، وتزداد وتيرة الانتهاكات ضد السجناء الجنائيين والسياسيين.

و في العام 2016، وثّقت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات 830 حالة تعذيب منها:
159 واقعة تعذيب في أقسام الشرطة.
101 حالة تعذيب في مقر جهاز أمن الدولة الذي تديره وزارة الداخلية.
35 واقعة بمعسكرات قوات الأمن.
6 وقائع في المؤسسات العقابية.
يمثل الطلاب النسبة الأكبر من ضحايا التعذيب.
تم رصد 115 حالة تعذيب من نصيب المهنيين من معلمين ومهندسين وأطباء وإعلاميين ومحامين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى