دولي

تعليق الرحلات من وإلى الصين بسبب كورونا وجينبينج يؤكد: “الوضع خطير”

أعلنت الحكومة الصينية، اليوم السبت، تعليق الرحلات المنظمة من وإلى الصين، بعد تفشي وباء كورونا، فيما اعترف الرئيس الصيني “شي جينبينج” أن انتشار الوباء الذي أودى بحياة 41 شخصًا “يتسارع” ويضع الصين في “وضع خطير”.

كان التلفزيون المركزي الصيني، قد أعلن اليوم، وقف جميع شركات السفر في الصين عن تنظيم رحلات جماعية سياحية، وقال البيان: “ابتداءً من اليوم، تتوقف جميع شركات السفر ووكالات السفر عبر الإنترنت عن الخدمات السياحية الجماعية، فضلًا عن بيع تذاكر (الطيران مع الفندق)”.

كانت الصين قد أعلنت أمس الجمعة، عن وفاة طبيب بعد علاجه المرضى في ووهان الصينية.

وقالت وسائل إعلام حكومية، أن طبيبا آخر كان يعالج المرضى في ووهان توفي متأثرا بنوبة قلبية في وقت لاحق من اليوم؛ ولم يتضح ما إذا كان جيانغ جيجون (51 عاما) مصابا بالفيروس.

وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين ارتفاع حصيلة الوفيات في البلاد جراء الإصابة بالفيروس إلى 41 شخصا، ووصول حالات الإصابة المؤكدة إلى 1287 شخصا في 30 إقليما حتى اليوم السبت، منها 500 حالة في ووهان، عاصمة إقليم هوبي.

وفي محاولة لاحتواء تفشي الفيروس، عزلت الصين 12 مدينة و43 مليون شخص، بعدما أوقفت وسائل النقل العام عن العمل وعلقت التجمعات العامة بما في ذلك الاحتفالات برأس السنة الصينية الجديدة.

كما بدأت الصين أمس الجمعة العمل على إقامة مستشفى جديد في مدينة ووهان لتقديم العلاج للمصابين، ومن المقرر استكمال بناء المنشأة الجديدة التي تتسع لألف سرير في غضون ستة أيام، لتكون جاهزة بحلول الأول من فبراير، ثم تستقبل المرضى بعد يومين.

في الوقت نفسه، أقر الرئيس “شي جينبينج”، اليوم السبت “أن انتشار وباء الالتهاب الرئوي الفيروسي الذي أودى بحياة 41 شخصاً “يتسارع” ويضع الصين في “وضع خطر”، داعياً إلى تعزيز سلطة النظام الشيوعي”.

وصرح شي جيبينج، خلال اجتماع للجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي: “أن الصين يمكنها الانتصار في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد”.

وأضاف “من الضروري إزاء وضع خطر لوباء يتسارع انتشاره، تعزيز القيادة المركزية و الموحدة للجنة المركزية للحزب”.

وكان الرئيس الصيني دعا في أول تصريحات يدلي بها بشأن الفيروس الاثنين الماضي إلى “القضاء على الوباء بكل عزم” بحسب وصفه.

وظهر هذا المرض الغامض في ديسمبر الماضي، في سوق لبيع ثمار البحر بالجملة في مدينة ووهان وسط الصين، كما أقرّت منظمة الصحة العالمية بوجود “حالة طوارئ في الصين”، لكنها اعتبرت أنه “من المبكر جدا التحدّث عن حالة طوارئ صحية عالمية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى