مصر

تعليمات التهدئة لقنوات النظام سبقت التركية بـ 3 أيام

قال مصدران منفصلان في قنوات تابعة للمجموعة المتحدة إن تعليمات وصلت لقنوات وصحف ومواقع مصرية يوم الاثنين الماضي الموافق 15 مارس، بوقف تناول الشأن التركي، وذلك قبل 3 أيام من طلب تركيا لقنوات تابعة للإخوان المسلمين والمعارضة، بـ “تخفيف حدة الانتقاد للنظام المصري، والتركيز أكثر على القضايا الدولية وبرامج الثقافة والمنوعات”، بحسب موقع المنصة.

تعليمات التهدئة

وتضم المجموعة المتحدة للخدمات الإعلامية _ تتبع المخابرات _ قنوات الحياة، وأون، وسي بي سي، ودي إم سي.

وقال أحد المصادر للمنصة “جالنا توجيهات بوقف الحديث عن تركيا وأردوغان يوم 15 مارس، ومنع تناول أخبار المعارضة التركية والنواب الأتراك المعارضين لأردوغان، ومنع أي خبر عن الأزمة الاقتصادية هناك، وذلك لأجل غير مسمى”.

ونقلت عن مصدر ثان يعمل في قناة لا تتبع المجموعة المتحدة قوله إن التعليمات ذاتها وصلت لقناتي صدى البلد وبرنامجها الرئيسي على مسئوليتي للمذيع أحمد موسى، وكذلك قناة تن الإماراتية وبرنامجها الرئيسي للمذيع نشأت الديهي الذي يركز فيه على انتقادات المعارضة التركية ضد الرئيس أردوغان، مضيفًا “التعليمات وصلت لصدى البلد وتن بوقف أي شيء عن تركيا إيجابًا أو سلبًا لحين إشعار أخر”.

تعليمات جروب واتساب

وانفردت المنصة في عدد من تقاريرها الخاصة بنشر صور لتعليمات جروب واتساب يُطلب فيه من مسؤولي البرامج والمذيعين منع ظهور عدد من الشخصيات والمسؤولين، قبل أن تتوقف التعليمات المكتوبة وتصبح في غالبيتها شفهية.

بعض المواقع الصحفية نشرت مساء الخميس 18 مارس نقلًا عن قناتي العربية والشرق السعوديتين تقارير، غير دقيقة، عن إغلاق قنوات الإخوان ووضع قيادات الجماعة تحت الإقامة الجبرية، قبل أن تصلها التعليمات وتحذف هذه الأخبار من مواقعها بعد دقائق، وهو ما حدث مع موقعي مبتدأ والمصري اليوم.

عمرو أديب

المذيع الوحيد الذي ناقش ما حدث كان عمرو أديب في حلقة الجمعة، عبر قناة إم بي سي مصر، السعودية، فبحسب مصدر بالبرنامج تحدث للمنصة فالقناة السعودية ليس لها علاقة بـ “التعليمات المباشرة” التي تصدر من الأجهزة الأمنية لباقي القنوات المصرية تبعًا لاتفاق سابق بين القاهرة والرياض، بحسب المصدر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى