مصر

تقارير: مصر المشتري الأكبر للأسلحة الإيطالية

 قالت منظمة إيطالية إن مصر أكدت مجدداً أنها المشتري الرئيسي للسلاح الذي تصدره شركات التصنيع العسكري الإيطالية، بعد شرائها شحنات جديدة من الأسلحة الإيطالية، بحسب وكالة آكي.

الأسلحة الإيطالية

وأوضحت شبكة السلام ونزع السلاح الإيطالية، أن “شؤون التسليح مع حكومة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لا تزال مزدهرة على الرغم من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وعدم التعاون في قضيتي ريجيني وباتريك زكي”.

جاءت التصريحات بعد تقديم التقرير الحكومي السنوي إلى البرلمان حول صادرات الأسلحة الإيطالية، والمفروض بموجب القانون 185/90 والذي ينظم البيع الخارجي للأنظمة العسكرية الإيطالية، 

مصر المشتري الأكبر

وتشير تصاريح التراخيص الجديدة أن مصر فرضت نفسها على أنها الدولة المتلقية لأكبر عدد من التراخيص، حيث ارتفعت حصتها إلى 991.2 مليون يورو ( بزيادة 120 مليون يورو) بفضل رخصة بيع فرقاطتي شركة (Fremm)”.

وجاء في المرتبة الثانية الولايات المتحدة بـ 456.4 مليون (بزيادة 150 مليون يورو)، تليها المملكة المتحدة بـ352 مليون يورو، (بانخفاض بمبلغ 67 مليون يورو).

صفقة القرن المصرية

كانت الصفقة المصرية الإيطالية، للسلاح، العام الماضي، قد وصفت  بـ “صفقة القرن المصرية”.

وشملت الصفقة المفترضة حينذاك: فرقاطات ولانشات صواريخ ومقاتلات يوروفايتر تايفون الشهيرة.

وضمت فرقاطتين من نوع “فريم بيرجاميني” والموجودتين في البحرية الإيطالية، فضلاً عن 4 فرقاطات أخرى سوف يتم بناؤها لمصر خصيصاً.

بالإضافة إلى ذلك، نحو 20 لانش صواريخ، وعدد 24 مقاتلة يوروفايتر تايفون، وعدد 24 طائرة إيرماكي إم-346 للقتال المتقدم، وقمراً للتصوير الراداري.

ثمن الصمت على قتل ريجيني

وأثار حجم الصفقة الذي يصل إلى مليارات الدولارات، حينذاك التساؤلات عن توقيت وهدف الصفقة في وقت تعاني فيه مصر تراجعاً اقتصادياً .

وبحسب صحف إيطالية، حاول الرئيس السيسي وداعميه الخليجيين وبالأخص الإمارات، استقطاب إيطاليا كما فعل عبر صفقة الرافال مع فرنسا عقب الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي.

كما اعتبرتها ثمن الصمت على جريمة قتل طالب الدكتوراة الإيطالي جوليو ريجيني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى