مصر

تقرير استقصائي عن أعضاء فى القسام اختطفتهم مصر لصالح إسرائيل

أعلن صحفيون يعملون فى “التلفزيون العربي” عن بث تحقيق استقصائي الأسبوع القادم عن الانتهاكات المصرية بحق فلسطينيين دخلوا إلى  مصر عبر معبر رفح، لصالح سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

ويحمل التحقيق الاستقصائي عنوان “معبر رفح الثقب الأسود”، ويُبث الإثنين المُقبل، 23 ديسمبر الجاري.

ويتناول روايات عن الفلسطينيين الذين اعتقلوا سابقا في مصر عقب دخولهم المعبر الحدودي من الجهة المصرية وتعرضهم للإخفاء القسري والاستجواب تحت التعذيب لانتزاع معلومات عن عناصر فصائل المقاومة في قطاع غزة المحاصر.

ووثق التحقيق عدد من الحالات التي قامت بها الأجهزة الأمنية المصرية باختطاف فلسطينيين، داخل المعبر عقب العرض على مكتب الأمن المصري، وحالات أخرى تعرضت للاختطاف عقب دخولها الأراضي المصرية، منهم مُعتقل فلسطيني، سُلم للجانب الإسرائيلي عام 2013، وقضت محكمة إسرائيلية بسجنه لمدة 25 عاما، واستطاع فريق التحقيق التواصل معه في محبسه بسجن عسقلان ليروي بنفسه تجربة اختطافه من مدينة رفح المصرية.

ويعرض التحقيق قصص أربعة عناصر في حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الذين اختُطفوا من رفح عام 2015 وتم إخفائهم قسريا لنحو ثلاثة أعوام، حتى سلمتهم السلطات المصرية لحماس.

وانفرد التحقيق بأول تصريح لأحد هؤلاء الأربعة حيث اتهم السلطات المصرية بالسعي لجمع معلومات لصالح إسرائيل، منه، ومن وزملائه أثناء فترة اختطافهم، عن أسرى إسرائيليين معتقلين لدى الحركة.

وأفرجت السلطات المصرية عن الشبان الاربعة مطلع العام الجاري رغم نفيها مراراً ، أي علاقة لها باختفائهم .

وحصلت حماس على صور أظهرت الشبان فى وضع مزري بدون ملابس ، فى احد مقار الأمن الوطني التي قضوا بها أكثر من 1000 يوم .

ويبدو ان السلطات افرجت عن الشباب مقابل عدم نشر حماس باقي الصور التي تظهر عشرات المعتقلين المصريين المختطفين ، و بتعهد فيما يبدو بعدم إفشاء الشباب أي معلومات عن اختطافهم واحتجازهم لسنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى