عربي

تقرير اغتيال خاشقجي: فريق الاغتيال استخدم طائرات مملوكة لـ بن سلمان

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء أنه أطلع على تقرير استخباراتي سينشر ـ اليوم الخميس ربما – حول اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول.

تقرير اغتيال خاشقجي

وقال بايدن للصحفيين عندما سئل إن كان قد قرأ التقرير “نعم لقد فعلت”.

وكان البيت الابيض أعلن في وقت سابق الأربعاء أنّ التقرير غير السرّي سيُنشر “قريباً” من دون أن يحدد متى بالضبط.

وتوقعت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي نشر التقرير، بعد أن يتحدث بايدن مع العاهل السعودي الملك سلمان للمرة الأولى منذ توليه منصبه.

وتوقع موقع أكسيوس أنّ تكون مكالمة بايدن مع الملك سلمان أمس الأربعاء وأنّ ينشر التقرير الاستخباري اليوم الخميس.

وقُتل خاشقجي الذي كان يقيم في الولايات المتحدة ويكتب في صحيفة واشنطن بوست، داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، في 2 أكتوبر 2018، وقُطّعت  أوصاله، ولم يعثر على رُفاته حتى الآن.

ووفقا لما ذكرته شبكة “سي إن إن” الأربعاء، تظهر وثائق المحكمة في دعوى مدنية كندية رُفعت في وقت سابق هذا العام أنّ طائرتين خاصّتين استخدمتهما المجموعة التي أُرسلت لقتل خاشقجي كانت تملكهما شركة، تسمى “سكاي برايم للطيران”، استحوذ عليها الأمير محمد بن سلمان في وقت سابق.

محمد بن سلمان 

ونقلت وكالة رويترز عن أربعة مسؤولين أميركيين قولهم، إن نسخة رفعت عنها السرية من تقرير للمخابرات الأميركية، يتوقع أن تصدر الخميس، تظهر أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان “وافق ومن المرجح أنه أمر” بقتل الصحفي جمال خاشقجي في 2018.

وقال المسؤولون المطلعون على الموضوع للوكالة، إن التقرير “رجح أن ولي العهد وافق ومن المحتمل أمر بقتل خاشقجي” الذي كان ينتقد سياسات ولي العهد في عموده بصحيفة واشنطن بوست.

ويعتبر ولي العهد محمد بن سلمان ( 35 عاما)، نجل الملك سلمان، الحاكم الفعلي للمملكة، حسب رويترز.

وقد تمت مشاركة نسخة سرية من تقرير الاستخبارات الأميركي مع أعضاء الكونغرس في أواخر عام 2018. لكن إدارة ترامب رفضت مطالب المشرعين وجماعات حقوق الإنسان بنشر نسخة رفعت عنها السرية، سعياً للحفاظ على التعاون وسط التوترات المتصاعدة مع خصم الرياض الإقليمي، إيران، وتعزيز مبيعات الأسلحة الأميركية للمملكة.

واعترفت الرياض في النهاية بمقتل خاشقجي في عملية سارت بشكل خاطئ، ونفى ولي العهد إصدار الأمر بقتل الصحفي السعودي، إلا أنه أكد استعداده على تحمل المسؤولية.

وقد حكم أولاً على خمسة من الضالعين في الجريمة، بالإعدام، خففت الأحكام لاحقاً إلى السجن  20 عاماً.

طائرات الاغتيال

والوثائق التي تظهر علاقة ولي العهد السعودي بالطائرات، رفعت الشهر الماضي من قبل شركات مملوكة للدولة في إطار دعوى اختلاس ضد مسؤول المخابرات السعودي السابق، سعد الجابري.

 وحسب الأمم المتحدة، فإن فريق اغتيال خاشقجي في إسطنبول المكون من 15 شخصا، استقل بعد ارتكاب الجريمة في الثاني من أكتوبر عام 2018، طائرتين، إحداهما تحمل لوحة رقم “HZ-SK1″، وقد أقلعت بعد ساعة وربع من هبوطها، وعلى متنها ستة أشخاص.

فيما استقل سبعة أشخاص الطائرة الثانية بعد نحو أربعة ساعات ونصف من إقلاع الأولى، من مطار أتاتورك، ولوحتها تحمل الرقم  HZ-SK2، للأمم المتحدة.

وفي طريق عودتهما إلى الرياض، مرت الطائرة الأولى عبر القاهرة، والثانية عبر دبي، فيما استقل عضوان آخران بفريق الاغتيال طائرة تجارية من إسطنبول إلى الرياض، حسب “سي إن إن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى