مصر

 تقرير حقوقي: أكثر من 178 مختفي قسرياً في مصر بينهم 9 سيدات

وثقت منظمة “نحن نسجل”، الحقوقية، الأربعاء، استمرار إخفاء السلطات المصرية القسري لأكثر من 178 مواطن ، بينهم 8 أشخاص مُختفيين منذ عام 2013، و9 سيدات.

وقالت المنظمة في بيان لها، إن الاختفاء القسري الذي رصدته لم يقتصر على فئة بعينها حيث شمل فئات متعددة منها:

– الطبيب/ محمد السيد محمد إسماعيل مختفي منذ شهر أغسطس 2013.

-الأستاذ/ خالد عز الدين مختفى منذ شهر يوليو 2013.

– الرائد بالقوات المسلحة/ عمرو جمال زكى مختفى منذ عام 2017.

– عضو مجلس الشعب السابق مصطفى النجار مختفى منذ عام 2018.

-الطفل/ ابراهيم محمد ابراهيم شاهين مختفى منذ عام 2018.

-الطالب/ عبدالله بومدين مختفى منذ عام 2019.

وبحسب المنظمة، لم يقتصر الاختفاء على الرجال فقط بل تضمن أكثر من 9 سيدات منهن الأم “وصال حمدان”، بالإضافة إلى أكثر من 6 عائلات لديها أكثر من مختفي قسريًا من نفس الأسرة.

جاء البيان، تزامناً مع “اليوم العالمي للحق في معرفة الحقيقة”، وطالبت “نحن نسجل” السلطات المصرية أن تفصح عن مصير 178 مواطن يحملون الجنسية المصرية ومازالوا قيد الاختفاء القسري.

الانتهاكات في مصر

وكانت منظمة “كوميتي فور جستس”، الحقوقية، قد رصدت، وقوع 663 انتهاكًا في مصر خلال شهر يناير 2021 فقط، شملت 215 حالة اختفاء قسري، من بينها 8 حالات اختفاء تمت بحق النساء، و32 حالة تعذيب، من بينهم 5 حالات تعذيب لنساء أيضًا.

كما رصدت المنظمة 314 حالة للحرمان من الحرية، 10 منهم بحق نساء، و100 حالة احتجاز في ظروف سيئة، وحالتان قتل خارج إطار القانون.

وأوضحت “كوميتي فور جستس” أن السنوات العشرة الأخيرة، يمكن أن يُطلق عليها “العشرية السوداء” لحقوق الإنسان في مصر.

وبحسب المنظمة، كان القتل خارج إطار القانون هو السمة السائدة خلال تلك الفترة الدموية من تاريخ مصر، وسقط الآلاف من الضحايا بدماء باردة، وأفلت قتلتهم من العقاب بكل سهولة في ظل قوانين معيبة، وإرادة سياسية غير عازمة على تحقيق العدالة للضحايا وعائلاتهم.

ودعت المنظمة، المجتمع الدولي، للضغط على السلطات في مصر، لوقف تلك الانتهاكات المستمرة، وحثها على الالتزام بالمواثيق والعهود الدولية التي وقعت عليها، والتي تضمن حقوق الإنسان الأساسية وكرامته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى