مصر

 تقرير يرصد مقتل مدنين شقيقين برصاص الأمن في منطقة جلبانة بسيناء

رصدت منظمة “نحن نسجل”، الحقوقية، قيام الأمن في محافظة شمال سيناء، بقتل أخوين من عائلة “المسعودي”، مارس الماضي في منطقة “جلبانة” التابعة لمركز القنطرة شرق في شبه جزيرة سيناء.

وقالت المنظمة في تدوينة لها على مواقع التواصل الإجتماعي، أنها رصدت مقتل الأخوين “خالد محمود المسعودي” 22عامًا، و”حسام محمود المسعودي” 20 عامًا، يوم 30 مارس الماضي.

وأوضحت المنظمة أنه الأخوين قتلا نتيجة رصاص قوات الأمن في منطقة جلبانة التابعة لمركز القنطرة شرق في شبه جزيرة سيناء.

حصاد الحقيقة

وكانت “نحن نسجل”، قد أصدرت تقريراً في 6 مارس الماضي، وثقت فيه عدد ضحايا سقطوا من المدنيين نتيجة استهداف قوات الجيش المصري لهم أو نتيجة العبوات الناسفة التي يقوم مسلحو ولاية سيناء بزرعها في سيناء.

ففي تحقيق نشرته تحت عنوان: “سيناء.. حصاد الحقيقة”، أكدت “نحن نسجل”، أنها راجعت ووثقت أكثر من 620 مصدرا صحفيا ومنصة تواصل اجتماعي، بالإضافة إلى حصر الجنازات الشعبية والعسكرية والبيانات والأخبار الواردة عن تلك الهجمات.

وأكدت المنصة في التقرير، توثيق سقوط ما لا يقل عن 37 ضحية من المدنيين من بينهم 14 سيدة و8 أطفال نتيجة استهداف قوات الجيش أو مسلحو ولاية سيناء.

وقالت المنظمة، أنه بمراجعة وتوثيق أكثر من 620 مصدر صحفي ومنصة تواصل اجتماعي بالإضافة إلى حصر الجنازات الشعبية والعسكرية والبيانات والأخبار الواردة عن تلك الهجمات فوجئت بتعمد المتحدث العسكري للقوات المسلحة بإخفاء عدد القتلى الحقيقيين للقوات المسلحة.

وتابع التقرير: “كان إجمالي ما ذكره من قتلى ومصابين هو 57 عسكري، ولكن ما قمنا برصده وتوثيقه عبر التحقق من المصادر المفتوحة كان مقتل ما لا يقل عن 121 قتيل فقط، وهذا بخلاف الجرحى، حيث نستعرض في ختام التقرير رتبهم العسكرية وأسمائهم وصورهم الشخصية”.

ووثق التحقيق أسماء القتلى من العسكريين المصريين بالشهور التي سقطوا فيها خلال 2020.

كما ووثق التحقيق أسماء 37 مدنيا قتلوا برصاص الجيش أو بالعبوات الناسفة التي زرعها تنظيم “ولاية سيناء” خلال 2020، من بينهم نساء وأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى