أخباردولي

“الأكثر تطرفاً على الإطلاق”.. تكليف نتنياهو رسمياً بتشكيل حكومة إسرائيلية جديدة

كلّف رئيس دولة الاحتلال الإسرائيلي إسحق هرتسوغ، اليوم الأحد، رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو تشكيل حكومة جديدة.

جاء ذلك بناء على التوصيات التي تلقاها من نواب “الكنيست” بعد الانتخابات التي جرت في نوفمبر الحالي.

تكليف نتنياهو برئاسة الحكومة

وفي مؤتمر صحفي في مقر الرئاسة الإسرائيلية بالقدس، قال هرتسوغ وإلى جانبه نتنياهو إنه كلفه رسميا بتشكيل الحكومة، وسلّمه خطاب التكليف.

وتطرق هرتسوغ، في مراسم بُثت على التلفزيون، إلى محاكمة نتنياهو في اتهامات بالفساد وقال إنها لا تشكل عقبة قانونية أمام توليه المنصب من جديد.

وأضاف “حقيقة أن هناك محاكمة ضد نتنياهو لم تغب عني، لكنّ هناك قرارا للمحكمة العليا في الموضوع. لذلك بعد التفكير ووفقا للقانون، قررت أن أعهد إليك بتشكيل الحكومة”.

ورفضت المحكمة العليا (أعلى سلطة قضائية) التماسات لمنع نتنياهو من تولي منصب رئيس الوزراء في ظل محاكمته التي بدأت في 24 مايو 2020 في قضايا فساد تتعلق بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال.

وخلال الأسبوع الماضي، التقى هرتسوغ قادة الأحزاب الممثلة برلمانيا للحصول على توصياتهم بشأن المرشح لتشكيل الحكومة، وحصل نتنياهو على توصية 64 نائبا (أعضاء معسكره).

وأمام نتنياهو مهلة 28 يوما لتشكيل الحكومة، يمكن أن يمدها الرئيس 14 يوما أخرى، وفي حال فشل سيكلف هرتسوغ مرشحا آخر.

نتنياهو

وقال نتنياهو، في تصريحات عقب تكليفه: “أشعر أنني متحمس مثل المرة الأولى التي حصلت فيها على التفويض قبل 26 عاما”، بحسب موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت”.

وتابع: “سأكون رئيس وزراء للجميع، لمن انتخبوني ومن لم يفعلوا. هذا ما أؤمن به، هذه مسؤوليتي”.

ومضى قائلا: “إنهم (المعارضون له) يطلقون نبوءات غاضبة حول نهاية الدولة (إسرائيل) والديمقراطية. هذا ليس صحيحا”.

وأردف: “سنبذل قصارى جهدنا حتى تكون هذه حكومة مستقرة وناجحة ومسؤولة ومخلصة تعمل لصالح جميع سكان إسرائيل بلا استثناء”.

وكان نتنياهو قد تصدّر الانتخابات التشريعية الإسرائيلية التي أجريت في الأول من الشهر الجاري، مع حلفائه في اليمين المتطرف.

يشار إلى أن مجلة “فورين أفيرز” توقعت أمس أنّ تسير “إسرائيل” على طريق تحالف “يمين كامل” مع 4 أحزاب تدفع نتنياهو أكثر في اتجاهها الأيديولوجي.

ووفق المجلة، يمكن أن تكون حكومة “إسرائيل” اليمينية هي الأكثر تطرفاً على الإطلاق، وتحديداً في مجالين مهمين هما السياسة الخارجية والصراع ضد الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى