مصر

 تنظيم ولاية سيناء يعدم مواطنَين في سيناء ويختطف آخرين

قتل تنظيم ولاية سيناء مواطنين واختطف آخرين،  في مدينة بئر العبد، بتهمة التعامل مع الجيش المصري .

وبث التنظيم صوراً لما قال انهم مرتدون و متعاونون مع الجيش المصري .

وأظهرت الصور شخصين تم اعدامهما أحدهما رميا بالرصاص،  و الآخر ذبحا.

والقتلى هم : محمد عبد اللطيف ، وخليل احمد.

 

 بينما أظهرالتنظيم صوراً آخرى لشخصين آخرين قال أنهما وقعا فى الأسر.

وقالت مصادر أنه تم جرى اختطافهما من منزلهما، تحت تهديد السلاح.

ولاية سيناء

يذكر أن أهالي سيناء وقعوا طوال السنوات الماضية بين سندان تنظيم الدولة ومطرقة الجيش.

ففي أكتوبر الماضي اقتحم عناصر تابعة لتنظيم ولاية سيناء، قرية “أبو العراج” جنوب مدينة “الشيخ زويد” وقاموا بخطف عدد من الأفراد.

وقال شهود عيان لموقع “نوافذ”: “إن المسلحين اختطفوا عناصر متعاونة مع الجيش المصري، بالإضافة إلى سيارتين تترددان على المعسكرات، وتنقل ضباطًا بين الأكمنة”.

كما أكدت تلك المصادر، سرقة عدة سيارات لمتعاونين مع الجيش، واختطاف بعض الأشخاص، كما أصيب أحد أهالي القرية ويدعى “فاكر حسن” في قدمه أثناء سرقة سيارته.

جاء ذلك بعد أن شهدت قرية “أبو العراج”، قصفًا جويًّا للجيش المصري أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

إذ قُتل أربعة مدنيين على الأقل، وأصيب 12 آخرون، في قصف شنته طائرات حربية مصرية، أصاب منزلاً في قرية “أبو العراج” جنوب “الشيخ زويد” شمال سيناء.

ويفرض النظام المصري سرية كاملة على العمليات في سيناء، كما يمنع التغطية الإعلامية والصحفية منعا باتا.

ويتعرض الأهالي فى سيناء للقتل على يد النظام المصري والجماعات المسلحة على السواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى