مصر

تنفيذ حكم الإعدام فى قاتل طفليه بالمنصورة

نفذت مصلحة السجون حكم الإعدام في قاتل طفليه بالمنصورة يوسف 12 سنة، وسارة 10 سنوات عام 2015.

وتمت إدانة المتهم بالشروع في قتل زوجته بإطلاق الرصاص عليها خلال عام 2015 بدائرة مركز المنصورة.

 قاتل طفليه بالمنصورة

وأكد أهالي قرية أويش الحجر أن “الإعدام تم في سجن طنطا العمومي، وجرى نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى طنطا العام، وأن أسرته ذهبت لاستلام جثمانه وتم تغسيله وتكفينه، وتشييع جنازته وسط حضور أهالي القرية، ووقف أشقاؤه لتقبل العزاء فيه”.

تقول أحداث القضية أنه في فبراير 2015، “رافق المتهم زوجته وأطفاله الثلاثة، إلى نزهة لمدينة المنصورة، وتناولوا العشاء هناك بمحل بيتزا، وحال عودته توقف بالسيارة في مكان مظلم، وأخرج سلاحاً نارياً، وأطلق النار على زوجته، وطفليه يوسف وسارة وترك الطفلة الصغرى روان لم يطلق عليها النار”.

ولفظ الطفل يوسف أنفاسه الأخيرة بعد ساعات من وصوله للمستشفى وصارعت الطفلة سارة الموت، بينما ظلت حالة الأم مستقرة نتيجة إصابتها بالطلقة أسفل الأذن”.
وأكدت تحريات المباحث أن الزوج 41 سنة، صاحب مزرعة دواجن، يقف وراء إطلاق النار على الأم وطفليها .

وقالت الزوجة أمام النيابة، إن سبب الحادث خلافات عائلية.

كانت محكمة جنايات المنصورة، قد قضت بإعدام المتهم، وأيدت محكمة النقض الحكم.

أعلى عشر دول من حيث الاعدامات

وبخلاف تنفيذ حكم الإعدام فى قاتل طفليه، كان شهر أكتوبر الماضي، قد شهد تنفيذ حكم الإعدام فى 53 شخاصاً، بينهم 15 من معارضي النظام أعدموا بسبب خلافات سياسية .

وجاء توزيع السجناء الذين تم إعدامهم على النحو التالي:

15 سياسياً في 3 أكتوبر، 10 منهم في قضية “أجناد مصر”، وثلاثة في قضية “كرداسة”، واثنين في “قضية مكتبة الإسكندرية”.
11 سجيناً بينهم امرأة، أدينوا في قضايا جنائية، في 6 أكتوبر في “سجن الاستئناف” بالقاهرة.
8 سجناء، في 11 أكتوبر.
8 سجناء في سجن المنيا شديد الحراسة بينهم امرأة في 13 أكتوبر.
7 سجناء في الإسكندرية في قضايا قتل واغتصاب.
4 سجناء فى حريق ملهى ليلي بالعجوزة.

وقالت هيومن رايتس ووتش، أنه فى عهد الرئيس السيسي، أصبحت مصر واحدة من أعلى عشر دول من حيث الاعدامات وأحكام الإعدام فى العالم. ومعظمها صدرت فى قضايا ذات طابع سياسي، فى محاكمات جماعية، تفتقد للحد الأدنى من معايير العدالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى