مصر

أهالي بئر العبد في سيناء يتظاهرون للمطالبة بحق العودة إلى منازلهم

تظاهر أمس الاثنين، المئات من أهالي مدينة بئر العبد، بشمال سيناء، للمطالبة بعودتهم إلى منازلهم وقراهم، عقب تهجير الجيش المصري لهم قسريًا منذ يوليو الماضي.

تظاهر أهالي بئر العبد

وكشف مصدر قبلي، أن التظاهرات كانت لأهالي قرى قاطية وإقطية والجناين والمريح بمدينة بئر العبد.

كما كشف المصدر أن بعض أهالي قرية الجناين حاولوا زيارة منازلهم الأيام الماضية للاطمئنان على محتوياتها، ولكن فوجئوا بإطلاق النار عليهم من أحد الارتكازات الأمنية على مداخل القرية.

رفع المتظاهرون الأعلام المصرية ووصلوا إلى أطراف القرى التي هجروا منها قسراً قبل شهرين، بعد سيطرة تنظيم “ولاية سيناء” عليها، وهتفوا أمام آليات عسكرية تابعة للجيش المصري تحول دون دخولهم إلى قراهم ومنازلهم. وطالبوا بضرورة العودة الفورية.

واعتبر الأهالي أن السبب الذي تركوا من أجله منازلهم ومصادر رزقهم قبل شهرين قد زال، خصوصاً أنه لم يُقدّم لهم أي سبب لاستمرار تهجيرهم حتى اللحظة، في ظل هدوء الأوضاع الأمنية في قراهم التي كان يسيطر عليها “ولاية تنظيم سيناء.

وتزامنت هذه المظاهرات مع التحركات المريبة للجيش المصري في محيط المنطقة، التي كان من ضمنها إقامة سلك شائك على امتداد القرى بما يفصلها عن بقية المناطق.

تهجير الأهالي

كان تنظيم “ولاية سيناء” قد سيطر على قرى “رابعة، والجناين، وقاطية، واقطية، والمريح” في بئر العبد، نهاية شهر يوليو الماضي، في أعقاب هجوم مسلح عنيف على معسكر رابعة التابع للجيش المصري،

فيما حاول الجيش على مدار الشهرين الماضيين السيطرة على القرى من خلال تحشيد قوات عسكرية ضخمة، إلى أن تمكن من استعادة أجزاء واسعة منها.، لكنه في الوقت نفسه يرفض عودة المهجرين إلى بيوتهم.

ويخشى أهالي القرى الأربع، البالغ عددهم قرابة 9 آلاف شخص، أن يطول تهجيرهم أو أن يصبح دائمًا كما حدث مع أهالي مدينتي رفح والشيخ زويد.

م.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى