مصر

توقيع اتفاق تعاون مصري فلسطيني لتطوير حقل “غزة مارين”

تحت رعاية الرئيس الفلسطيني “محمود عباس”، وقع صندوق الاستثمار الفلسطيني، اتفاقية تطوير حقل غاز “غزة مارين” والبنية التحتية اللازمة له، مع الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية “ايجاس”.

جاء ذلك في بيان مشترك مساء الأحد، أعقب اجتماعا ضم رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني، “محمد مصطفى”، ورئيس سلطة الطاقة الفلسطينية، “ظافر ملحم”، ووزير الطاقة المصري “طارق الملا”، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله.

حقل غزة مارين

ونشرت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا”، أن من وقع المذكرة من الجانب المصري، هو رئيس الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية، مجدي جلال، ومن الجانب الفلسطيني، مستشار الرئيس للشؤون الاقتصادية ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني، محمد مصطفى.

وقال الصندوق الذي يعتبر الصندوق السيادي لفلسطين، إن الاتفاقية ستوفر احتياجات فلسطين من الغاز الطبيعي، وإمكانية تصدير جزء من الغاز لمصر.

ويملك الفلسطينيون أول حقل اكتشف في منطقة شرق المتوسط، بنهاية تسعينيات القرن الماضي، والمعروف باسم حقل “غزة مارين”، ولم يتم استخراج الغاز منه حتى اليوم، بسبب رفض إسرائيلي لطلبات فلسطينية من أجل استغلاله.

ونقل البيان المشترك، عن محمد مصطفى رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني، قوله، إن “الصندوق كونه شريك في شركة تطوير حقل غاز غزة، يولي أهمية لتسهيل وتسريع عملية تطوير الحقل، والاستخراج ونقل الغاز الفلسطيني”.

من جانبه تمنى “طارق الملا” وزير الطاقة المصري، الذي التقى كذلك محمود عباس، أن تؤدي الزيارة إلى نتائج ملموسة لتدعيم الحقوق السيادية لفلسطين على مواردها الطبيعية، بما يشمل حقل غاز غزة وضرورة البدء بتطويره في أقرب وقت ممكن.

واتفق الجانبان على حق الفلسطينيين في استغلال مواردهم الطبيعية باعتبار “فلسطين عضو في منتدى غاز شرق المتوسط، الذي تنص إحدى بنوده التأسيسية على تسهيل استغلال الدول الأعضاء لمواردها الطبيعية”.

وفلسطين، عضو في منتدى شرق المتوسط المؤسس قبل نحو عامين، إلى جانب كل من إسرائيل ومصر واليونان وإيطاليا والأردن وقبرص الرومية.

واعتبرا تطوير حقل غاز غزة، بمثابة نقلة إيجابية لصالح قطاع الطاقة في فلسطين، وتحديداً في إيجاد حل جذري لأزمة الطاقة التي تعاني منها غزة.

ويقع الحقل، على بعد 36 كيلو مترا غرب القطاع في مياه المتوسط، وتم تطويره عام 2000 من طرف شركة الغاز البريطانية “بريتيش غاز”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى