عربي

تونس: 105 برلماني يقدمون عريضة سحب الثقة من حكومة الفخفاخ

بعد سحب حركة النهضة الثقة من الحكومة… تقدمت اليوم الأربعاء، مجموعة من الكتل النيابية ومستقلون بالبرلمان التونسي، عريضة موقعة من 105 نائب، تطالب بسحب الثقة من حكومة “إلياس الفخفاخ”.

سحب الثقة من الفخفاخ

وقال أسامة الخليفي، رئيس كتلة “قلب تونس”، وهي كتلة ليبرالية، لها في البرلمان 27 مقعدا من أصل 217، في تصريحات إعلامية، إنه “تم إيداع لائحة سحب الثقة من حكومة الفخفاخ بمكتب الضبط بالبرلمان”.

وأشار الخليفي إلى أن “اللائحة تضمنت 105 توقيعات لنواب من كتل:

– النهضة (إسلامية / 54 مقعدا)

– قلب تونس (ليبرالية / 27مقعدًا)

– ائتلاف الكرامة (ثوري/ 19 مقعدا)

– كتلة المستقبل (مجموعة أحزاب/ 9 مقاعد)

– بالإضافة إلى عدد من النواب المستقلين.

واليوم الأربعاء، بدأت كتلة “حركة النهضة”، تجميع توقيعات النواب على لائحة سحب الثقة من حكومة الفخفاخ، تنفيذا لقرار مجلس شورى الحركة الصادر مساء الثلاثاء.

حكومة إلياس الفخفاخ

كان مجلس شورى حركة النهضة التونسية (إسلامية 54 نائبا) ، قد قرر مساء الثلاثاء، سحب الثقة من رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ.

وقال عضو في مجلس شورى النهضة رفض الكشف عن اسمه، لوكالة أنباء الأناضول: “في إطار تنزيل قرار مجلس الشورى المجتمع الأحد الماضي قرر المجلس المجتمع بصفة طارئة مساء (الثلاثاء) سحب الثقة من رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ”

وأضاف المصدر: “المجلس كلف رئيس الحركة راشد الغنوشي، بمتابعة هذا الخيار بالتشاور مع الأحزاب السياسية والكتل البرلمانية”

والاثنين الماضي، أعلن رئيس مجلس شورى النهضة، عبد الكريم الهاروني، في مؤتمر صحفي، تكليف المجلس لرئيس الحركة، رئيس البرلمان الغنوشي، ببدء مشاورات بخصوص مسألة تشكيل حكومة جديدة، بعد أن ارتبطت برئيس الحكومة الحالي إلياس الفخفاخ “شبهات فساد”.

وأضاف الهاروني: “الوضع الاقتصادي صعب، ووضع رئيس الحكومة لا يسمح له بمواجهة الأمر”، في إشارة إلى “شبهة تضارب المصالح”.

من جانبه، قال رئيس الحكومة التونسية، إلياس الفخفاخ، الاثنين الماضي، في بيان، إنه سيجري تعديلا وزاريا خلال الأيام القليلة المقبلة، مع تلميحات بإزاحة النهضة من الحكومة.

ويترأس الفخفاخ، منذ 27 فبراير الماضي، ائتلافا حكوميا يضم 4 أحزاب رئيسية وكتلة برلمانية، هي: “النهضة”، والتيار الديمقراطي (اجتماعي – 22)، وحركة الشعب (ناصري – 14)، وحركة تحيا تونس/ ليبرالي 11 نائبا)، وكتلة الإصلاح الوطني (مستقلون وأحزاب ليبرالية 16 نائبا).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى