أخبارعربي

النيابة فى تونس تحقق مع شخصيات إعلامية وسياسية بتهمة التآمر والتخابر

بدأت النيابة فى تونس التحقيق مع شخصيات إعلامية وسياسية بتهمة التآمر والتخابر، وهي اتهامات سبق وان وجهها النظام المصري لمعارضيه.

تونس

ويسير الانقلاب الأبيض فى تونس على خط الانقلاب العسكري الذي وقع فى مصر فى 3 يوليو 2013.

وقالت مصادر قضائية وحقوقية إن النيابة العامة التونسية أذِنت بفتح تحقيق قضائي مع 25 شخصا، من بينهم شخصيات إعلامية وسياسية ومسؤولون سابقون، بتهمة التآمر على أمن الدولة الداخلي والتخابر مع جهات أجنبية.

ومن بين المعنيين بالتحقيق مديرة الديوان الرئاسي المستقيلة نادية عكاشة، ورئيس حزب آفاق تونس فاضل عبد الكافي، وفق وثيقة مسربة تداولتها وسائل الإعلام التونسية.

وكتب الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي -في تدوينة على حسابه بموقع فيسبوك- “لم تبق مجموعة سياسية أو جماعة مهما كانت إلا وطالها الاتهام بالتآمر على أمن الدولة الداخلي والخارجي”.

 قيس سعيّد

وكانت أحزاب سياسية في تونس قد عبرت عن رفضها تطويع السلطة للقضاء من أجل تصفية خصوم الرئيس قيس سعيّد والتضييق عليهم.

وتعيش تونس أزمة سياسية حادة، فقد أصدر الرئيس الانقلابي قيس سعيد صيف العام الماضي إجراءات استثنائية سيطر بموجبها على السلطة التنفيذية وحل البرلمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى