علوم وتكنولوجيا

تويتر يبدأ سياسة جديدة للتعامل مع الوسائط المُزيفة والمُضللة

أعلنت شركة تويتر مساء أمس الثلاثاء عن إطلاق سياسة جديد في التعامل مع الوسائط المُزيفة والمُضللة، استنادا إلى مقترحات تلقاها من الجمهور.

كانت الشركة قد طلبت أخيراً الحصول على مساهمات الجمهور من دول العالم بشأن هذه السياسة من خلال وسم خاص TwitterPolicyFeedback# واستبيان شارك فيه الجمهور المتحدث باللغات العربية والإنجليزية والإسبانية واليابانية والبرتغالية.

وتلقى تويترأكثر من 6500 رد، على الاستبيان، وناقشت النسخة الأولية للسياسة مع مجموعة عالمية متنوعة من منظمات المجتمع المدني والخبراء الأكاديميين والمتخصصين في المجال قبل أن تتوصل إلى أن الناس يدركون التهديد الذي تشكله الوسائط المُزيفة والمُضللة ويرغبون بمواجهتها.

وقال تويتر: “نحن ندرك أن بعض التغريدات تحتوي على صور أو مقاطع فيديو تم التلاعب بها، ومن الممكن أن تسبب أذى للناس. نقدم اليوم قانون جديد لمواجهة هذا الأمر ويعطي الناس سياق أكبر حول هذه التغريدات”.

وأشارت الشركة إلى أن القانون الجديد ينص على أنه “لا يجوز للأشخاص مشاركة الوسائط المُزيَّفة والمُضلِّلة والتي من المحتمل أن تسبب الضرر. كما سيقوم تويتر بوضع إشعار بجانب التغريدات التي تحتوي على الوسائط المُزيَّفة والمُضلِّلة لمساعدة الناس على فهم أصالة الوسائط وتوفير سياق إضافي”.

وأكد تويتر، إنه ربما يصنف مقاطع الفيديو “التي يتم تعديلها بشكل كبير أو مخادع”، وربما يحذف المقاطع المعدلة التي تؤثر على السلامة العامة أو تسبب “ضرراً خطيراً”.

كيف سيبدو ذلك على تويتر؟

إذا حددت تويتر أن الوسائط التي تمت مشاركتها في تغريدة قد تم تزييفها أو تغييرها بشكل كبير ومضلل، فسوف تقدم سياقًا إضافيًا حول التغريدة، وذلك يعني:

* وضع إشعار بجانب التغريدة.

* تحذير المغردين قبل إعادة تغريدهم أو إعجابهم بالتغريدة.

* تقليل ظهور التغريدة على تويتر، ومنع التوصية بها.

* توفير رابط لتفسيرات أو توضيحات إضافية، حسب توفرها، مثل صفحة فيها سياق أكبر.

وستُتخذ جميع الإجراءات المذكورة سابقا على التغريدات التي يتم تمييزها في معظم الحالات، وستبدأ الشركة في تمييز التغريدات مع هذا النوع من الوسائط في 5 مارس 2020. 

وبينما تدرك تويتر حجم التحدي وإمكانية وقوع الأخطاء، إلا أنها ملتزمة بتطبيق السياسة على النحو الصحيح، والاستمرار بتحديث قوانينها، والسماح بالمشاركة الديمقراطية في تحديدها، حيث يُعد الأخير أمرًا أساسيًا في نهجها، وأكدت تويتر حرصها في خدمة المحادثات العامة، والقيام بعملها بطريقة منفتحة مع الأشخاص الذين يستخدمون المنصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى