أخبارعربيعلوم وتكنولوجيا

السجن ثلاثة أعوام ونصف لـ أحمد أبو عمو موظف تويتر الذي تجسس لصالح السعودية

قضت محكمة أمريكية، بالسجن ثلاثة أعوام ونصف، على موظف سابق في موقع تويتر، اتهم بالتجسس لصالح السعودية، بعد كشفه بيانات مستخدمين ومعارضين وتعريضهم لمحاكمات.

أحمد أبو عمو

وأدانت هيئة المحلفين أحمد أبو عمو في أغسطس الماضي، وأعلنت أنه مذنب في التهم الموجهة إليه، بعد محاكمة أمام محكمة اتحادية في سان فرانسيسكو.

وطالب ممثلو الادعاء بسجن أبو عمو سبعة أعوام، قائلين إنهم يريدون “حكما قويا بما يكفي لردع الآخرين في قطاع التكنووجيا والتواصل الاجتماعي من بيع بيانات مستخدمين مهددين”.

وطلب محامو أبو عمو من قاضي المحكمة احتجازه تحت المراقبة في منزله في سياتل وعدم احتجازه في السجن. وأشاروا إلى مشكلات صحية مستمرة يعاني منها أبو عمو وعدم وجود إدانات أخرى له ومشكلات عائلية أثرت عليه أثناء عمله في تويتر بين 2013 و2015.

موظف تويتر

وأظهرت الأدلة في المحاكمة أنه بعد سفر أبو عمو موظف تويتر وهو أمريكي من أصل لبناني إلى بيروت في فبراير 2015، فإنه فتح حسابا مصرفيا باسم والده في لبنان، وتمكن أبو عمو من الوصول إلى هذا الحساب المصرفي.

وتلقى الحساب 100 ألف دولار من مسؤول سعودي، حيث قام أبو عمو بغسل الأموال بإرسالها إلى الولايات المتحدة في حوالات برقية صغيرة بأوصاف خادعة”.

وفي مايو 2021، ترك أبو عمو وظيفته في تويتر، وبعد ذلك بوقت قصير، تلقى 100,000 دولار أخرى في الحساب المصرفي في لبنان، مصحوبة بملاحظة من المسؤول يعتذر فيها عن التأخير في السداد.

وفي أكتوبر 2018، أجرى عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي مقابلة مع أبو عمو في منزله حول تورطه في المخطط مع مسؤولين في المملكة العربية السعودية.

وأظهرت الأدلة في المحاكمة أن أبو عمو قدم معلومات مغلوطة لمحققي مكتب التحقيقات الفيدرالي، كما أنه زور فاتورة لإحدى المدفوعات التي تلقاها من المسؤول الأجنبي.

وفي 5 نوفمبر 2019، تم القبض على أبو عمو.

شبكة التجسس السعودية

وكانت وزارة العدل الأميركية اتهمت اثنين من الموظفين السابقين في شركة تويتر بالتجسس لصالح السعودية على حسابات منتقدين لسياساتها.

وذكرت الصحيفة أن : “أبو عمو” هو المتهم الأول، حيث سبق له العمل في قناة الحرة الأمريكية، وتأسيس حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي وشراء متابعين لها، كما عمل في بنك الراجحي السعودي، قبل انتقاله الى العمل في تويتر 2013.

بينما المتهم الثاني، هو “علي الزبارة”، سعودي، متهم بالدخول إلى المعلومات الشخصية لأكثر من 6000 حساب على تويتر منذ عام 2015، بطلب من المملكة.

وتجسس “علي آل زبارة”ـ وهو حاصل على الدكتوراه ، ودرَس إدارة الشبكات وحمايتها من الاختراق فى جامعات أمريكية ـ تجسس عندما كان موظفاً في تويتر، على أكثر من 6 آلاف حساب، لكشف هوياتهم وملاحقتهم واعتقالهم.

وبعد طرده من تويتر، كافأه محمد بن سلمان بتعيينه في منصب المدير التنفيذي لمؤسسة “مسك” التابعة له !!!

أما المتهم الثالث بحسب المدعي العام الأميركي، فهو “أحمد الجبرين المطيري”، سعودي، ويعمل وسيطا بين موظفَي تويتر و السعودية.

درس المطيري، الإنجليزية في الولايات المتحدة في 2014، وحضر “بدر العساكر” مدير مكتب ولي العهد السعودي، زواجه في فبراير 2017، حيث كان حلقة الوصل بين السعودية، واحمد ابو عمو وعلي الزبارة.

كما أنه يدير حسابات الديوان الملكي السعودي، ومن بينها حساب ولي العهد “محمد بن سلمان” نفسه.

ويُعتقد بحسب الصحيفة، أن “المطيري والزبارة”، موجودان حاليًا في السعودية.

وأكدت مصادر خاصة أن من بين المستهدفين من عملية التجسس، المعارض السعودي “عمر ابن عبدالعزيز”، الذي كان مقربا من الكاتب الراحل “جمال خاشقجي” الذي أمر بن سلمان بقتله في مقر القنصلية السعودية في تركيا.

وقالت وزارة العدل الاميركية بناءً على تحقيقات الـ FBI ، أن السعودي “احمد المطيري” كان الوسيط بين الرياض، وكلًا من “احمد ابو عمو، وعلي الزبارة”، كما أفادت الشكوى، بأن الرجلين حصلا على أموال ومكافآت أخرى منها ساعة باهظة الثمن مقابل المعلومات.

كما قالت التحقيقات الأمريكية، أن المواطن السعودي “علي الزبارة” كان يتجسس على حسابات معارضة على تويتر، من ضمنها حساب “مجتهد” و “عمر عبد العزيز”، منذ مايو 2015 بعد أن أصبح بدر عساكر مدير مكتب ولي العهد السعودي الخاص.

وتقول التحقيقات الأمريكية، إن “أبوعمو” دخل مراراً على حساب أحد أبرز المنتقدين للعائلة المالكة السعودية في أوائل عام 2015، وفي إحدى المرات استطاع الاطلاع على البريد الإلكتروني ورقم الهاتف المرتبط بالحساب.

قتل الصحفي تركي الجاسر

كما كشفت صحيفة “مترو” البريطانية، أن صحفيًا سعوديًا قتل تحت التعذيب في بلاده، بعد قيام تويتر بكشف هويته للسلطات.

وقالت الصحيفة في تقرير لها: “إن الصحفي “تركي الجاسر” اعتقل في السعودية باعتباره صاحب حساب (كشكول)، والذي كان متخصصًا في نشر معلومات عن انتهاكات حقوق الإنسان من قبل أفراد العائلة المالكة ومسئولين في السعودية”.

وأضافت أن الجاسر اعتقلته السلطات في المملكة في مارس الماضي بتهمة إدارة حساب على تويتر تحت اسم “كشكول”، والذي كشف عن انتهاكات حقوق الإنسان من قبل السلطات السعودية وأفراد العائلة المالكة، ثم توفي أثناء تعرضه للتعذيب في الحجز.

وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات السعودية توصلت إلى الجاسر بعد أن حصلت على معلوماته الشخصية من مكتب “تويتر” في دبي، الذي تورط في التجسس على حسابات المنشقين السعوديين.

ونقلت الصحيفة عن مصدر قوله: إن سعود القحطاني، المستشار السابق للديوان الملكي، يقود “حلقة تجسس إلكترونية” ولديه اتصالات داخل مكتب “تويتر” في دبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى