عربي

ثلاثة شهداء جدد في قطاع غزة.. وحماس تتوعد

أكدت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الأحد، استشهاد ثلاثة فلسطينيين بقصف لقوات الاحتلال الإسرائيلي، قرب الشريط الحدودي الفاصل، شمالي بلدة بيت لاهيا في قطاع غزة.

وقال مصدر طبي في غزة: إنّ الشهداء محمود عادل الولايدة (24 عامًا)، ومحمد فريد أبو ناموس (27 عامًا)، ومحمد سمير الترامسي (26 عامًا)، وصلوا للمستشفى الإندونيسي شمال القطاع، بعد ساعات من منع الاحتلال الطواقم الطبية من الوصول لهم.

ووفق موقع “العربي الجديد” أكد شهود عيان “أن عددًا من المقاومين اقتربوا من السياج الحدودي وأطلقوا النار تجاه قوات الاحتلال قبل أن يحدث اشتباك محدود ويستشهد الثلاثة ويعود اثنان إلى منزليهما بسلام.

وتزامن الحدث الأمني هذا مع إطلاق ثلاثة صواريخ محلية الصنع تجاه مستوطنة سديروت شمالي بلدة بيت حانون شمال القطاع، والتي عقبها قصف الاحتلال مرصدًا للمقاومة.

من جانبها، أكدت حركة “حماس” أن ما فعله الاحتلال من استهداف وقتل للشباب شمال القطاع “جريمة جديدة للاحتلال الصهيوني تضاف إلى سجلّه الأسود بحق شعبنا الفلسطيني وأرضه ومقدساته”.

وقال “فوزي برهوم” المتحدث باسم الحركة، اليوم الأحد: “إن استمرار هذه الجرائم والحصار الظالم على غزة سيكون مدعاةً لتفجير الأوضاع وتصاعد وتيرتها”.

وأضاف “برهوم”: “إن هؤلاء الشباب هم ضحايا ظلم الاحتلال والحصار الظالم المفروض على قطاع غزة، محمّلاً الاحتلال المسئولية الكاملة عن هذه الجرائم، ومطالبًا بضرورة الإسراع في رفع الحصار، ووقف كل أشكال العنف والإجرام الصهيوني بحق شعبنا وأسراه ومقدساته”.

وشدد “برهوم” إلى أن “ما يقوم به الشباب في غزة والضفة والقدس وفي كل مكان في فلسطين هو ردُّ فعل طبيعي على جرائم الاحتلال وانتهاكاته في القدس والمسجد الأقصى، وعمليات الهدم والإرهاب والاستيطان، إضافةً للاقتحامات المستمرة للمسجد الأقصى وتدنيسه”.

كما أكد على أن “عمليات الغضب المتصاعدة من أبناء شعبنا، هي نتيجة لوجود الاستيطان وإرهاب الاحتلال وجرائمه وانتهاكاته المتواصلة بحق أهلنا في الضفة والقدس والأقصى والأسرى البواسل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى