منوعات

جدري القرود يصل إسرائيل .. ومسؤولة بريطانية : ينتشر بين المثليين والشواذ

أعلنت إسرائيل، الجمعة، عن تسجيل أول حالة إصابة بشرية بمرض “جدري القرود”.

جدري القرود

وأفادت صحيفة “جيروزاليم بوست”، بأنه قد “تأكدت الحالة لدى رجل وصل مؤخراً إلى إسرائيل من أوروبا الغربية”.

وقالت الصحيفة إن المريض يتواجد حالياً في عيادة في تل أبيب، مشيرة إلى أن حالته لا تسبب قلقاً لدى الأطباء، فهو يعاني من أعراض خفيفة، ولكنه يبقى حاليا في الحجر الصحي تحت إشراف الأطباء.

وانتشر فيروس جدري القرود في عدد من دول أوروبا الغربية في أبريل ومايو، وقد تم اكتشافه الآن في قارات أخرى.

وتقول وكالة “سبوتنيك” الروسية إنه تم اكتشاف الفيروس مؤخرًا في 11 دولة على الأقل، وهي أستراليا وبلجيكا وبريطانيا وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا وكندا والبرتغال والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والسويد.

وتعقد منظمة الصحة العالمية قريبًا اجتماعًا طارئًا مع كبار الخبراء لمناقشة تفشي المرض.

ينتشر بين المثليين والشواذ

فيما أكدت مسؤولة بريطانية تؤكد انتشار “جدري القرود” بين المثليين جنسياً.

وكشفت سوزان هوبكنز، كبيرة المستشارين الطبيين في وكالة الأمن الصحي البريطانية، انتشار مرض “جدري القرود” بشكل ملحوظ بين “المثليين ومزدوجي الميول الجنسية” في كل من المملكة المتحدة وأوروبا.

جاء ذلك في تصريحات لهوبكنز نقلتها وسائل إعلام بريطانية، من بينها هيئة الإذاعة (بي بي سي)، الجمعة 20 مايو 2022.

أضافت هوبكنز أن بريطانيا “تتوقع اكتشاف المزيد من الحالات خلال الأيام المقبلة”، داعية المتخصصين في الرعاية الصحية إلى “زيادة اليقظة”.

كان خبراء في الرعاية الطبية ببريطانيا قد أعلنوا أنه سيتم منح لقاحات “جدري القرود” للمثليين “كجزء من حملة مركزة لمواجهة تفشي هذا المرض في المملكة المتحدة”.

و”جدري القرود” هو فيروس نادر شبيه بالجدري البشري، تم رصده أول مرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية في السبعينيات.

تظهر أعراض المرض على هيئة حمى، وتضخم الغدد الليمفاوية، وآلام في العضلات، إضافة إلى الإرهاق والقشعريرة وطفح جلدي يشبه جدري الماء على اليدين والوجه.

يمكن أن ينتقل الفيروس من خلال ملامسة الآفات الجلدية وقطرات الشخص المصاب، وكذلك استخدام الأدوات المشتركة مثل الفراش والمناشف.

وعادة ما يستمر المرض مدة أسبوعين إلى 4 أسابيع، ويمكن أن تظهر أعراضه خلال فترة تتراوح من 5 إلى 21 يوماً بعد الإصابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى