مصر

جدل بسبب إقالة مسؤولة بحرينية رفضت مصافحة السفير الإسرائيلي

استمرت حالة الجدل التي أعقبت إقالة مسؤولة بحرينية رفضت مصافحة السفير الإسرائيلي.

إقالة مسؤولة بحرينية

وأقال ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة الخميس الماضي، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، مي بنت محمد آل خليفة، بعدما رفضت مصافحة السفير الإسرائيلي خلال وجودها بمجلس عزاء بمنزل السفير الأمريكي في  16 يونيو الماضي. 

وأرجعت صحف بحرينية تصرف المسؤولة البحرينية المنتمية للأسرة الحاكمة إلى موقفها المناهض للتطبيع مع الكيان الصهيوني، مدللين برفضها في وقت سابق السماح  لمستثمرين يهود بتشييد حي يهودي مع كتابات ارشادية ونجمة داوود تستقبل السياح من باب البحرين حتى الكنيس اليهودي.

التطبيع مع إسرائيل

وبدأت البحرين تطبيع العلاقات مع إسرائيل بداية من سبتمبر 2020 برعاية أمريكية، في إطار ما عرف بـ«اتفاقيات إبراهيم» التي وقعت خلالها عدة دول عربية اتفاقيات سلام مع دولة الاحتلال.

من جهتها عبرت حركتي حماس، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عن تقديرهما لموقف الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيس هيئة البحرين للثقافة والآثار، لرفضها مصافحة السفير الإسرائيلي في البحرين، ومواجهتها لخطوات تطبيعية في بلادها.

الشيخة مي بنت محمد آل خليفة

وقال حازم قاسم الناطق باسم حماس في تصريح صحفي له، إن هذا الموقف من الشيخة مي آل خليفة، تعبير حقيقي عن مواقف الشعب البحريني الأصيل الداعمة للحق الفلسطيني والرافضة لدمج الاحتلال في المنطقة باعتباره العدو المركزي، وأن ضمير الأمة الجمعي سيبقى يرفض كل محاولات التطبيع مع الكيان الصهيوني. وفق تعبيره.

كما ثمنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان لها، موقف الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة هيئة البحرين للثقافة والآثار.

ورأت الشعبيّة أن هذا “الموقف العروبي الذي اتخذته الوزيرة مي يعبّر من جديد عن أصالة الشعب البحريني المناهض لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، رغم الحملات الأمنية من قِبل النظام ضد الرافضين للتطبيع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى