مصر

الإنتربول يلقي القبض على 4 هاربين في قضية اغتصاب “فتاة الفيرمونت”

كشفت وسائل إعلام مصرية، مساء أمس الجمعة، إن الشرطة الدولية “الإنتربول” نجحت في القبض على 4 من الشباب المتهمين باغتصاب “فتاة الفيرمونت” بعد هروبهم إلى لبنان.

وأوضحت مصادر صحفية، أن السلطات اللبنانية ألقت القبض على المتهمين الأربعة، وبينهم نجل ممثل شهير، بناء على طلب الإنتربول، الذي تلقى مطالبة رسمية من النيابة العامة المصرية بجلبهم.

وشددت المصادر على أنه جار ترحيل هؤلاء المتهمين الأربعة، لاتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

القبض على اثنين من المتهمين

كان مصدر أمني، قد أكد الخميس الماضي، أن الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط متهم ثان من المتورطين في جريمة اغتصاب فتاة بفندق فيرمونت.

وأشار المصدر، إلى أن المتهم مقيم حفلات شهير تم القبض عليه أثناء وجوده في الساحل الشمالي وتم التحفظ عليه، وإخطار النيابة العامة التي باشرت التحقيقات.

وكانت الأجهزة الأمنية ألقت القبض الأربعاء، على المتهم الأول في القضية أثناء محاولته الهرب خارج البلاد كباقي المتهمين، وتبين أنه متهم في واقعة مماثلة للواقعة سالفة الذكر.

وكشفت النيابة العامة في وقت سابق، عن نجاح 7 من المتهمين بالاعتداء الجماعي على فتاة في فندق “فيرمونت” بالهروب إلى خارج مصر، مؤكدة أنها أمرت باتخاذ إجراءات الملاحقة القضائية الدولية بحقهم.

وأوضح مصدر أمني، إنَّ الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية نشرت أسماء المتهمين، في جميع المطارات والموانئ، وذلك بعد صدور قرار من المستشار “حمادة الصاوي”، النائب العام، بضبطهم وإحضارهم، وإدراج أسمائهم على قوائم ترقب الوصول والمنع من السفر.

كما أمر النائب العام، بضبط وإحضار المتهمين، ووضعهم على قوائم المنع من السفر وقوائم ترقب الوصول، بعد سماع أقوال المجني عليها.

جريمة “فتاة الفيرمونت”

وتعود أحداث الواقعة إلى قيام عدد من الشباب باستدراج إحدى الفتيات في فندق “فيرمونت نايل سيتي”، خلال عام 2014، وتناوبوا الاعتداء الجنسي عليها، وقاموا بتصويرها في أوضاع مخلة، عقب حفل أُقيم داخل الفندق، ثم كتبوا أحرف أسمائهم الأولى على جسدها.

ونشر الشباب الـ 6 وهم من عائلات شديدة الثراء، اغتصاب الفتاة فى بث مباشرعلى الهواء.

وفيما بعد، نشرت إحدى الفتيات تسجيل صوتي قالت إنه يُظهر صوت أحد الجناة وهو يهدد الضحية.

وكشف حساب على موقع “إنستجرام” روايات أخرى لفتيات أخريات تم اغتصابهن من المجموعة ذاتها بالطريقة نفسها، ما يشير إلى أنها لم تكن مجرد جريمة واحدة، بل هي منهج محدد لاستمتاع هؤلاء بالاغتصاب وإذلال الفتيات.

وكان من أبرز الأسماء المرتبطة بواقعة “جريمة الفيرمونت” : عمرو فارس الكومي، وعمرو السداوي، وخالد محمود، وعمرو حسين، وعمر حافظ، و “بيبو” خميس، نجل محمد فريد خميس، رجل الأعمال المعروف صاحب شركة “النساجون الشرقيون”، وأحمد طولان، نجل الكابتن حلمي طولان، مدرب الكرة السابق.

واستغل المتهمون في “جريمة الفيرمونت” نفوذ آبائهم فى حذف مقاطع الفيديو، التي تدين جريمتهم.

م.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى