عربي

جلسة افتراضية للبرلمان التونسي  والغنوشي يدعوا لانتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة

انطلقت صباح اليوم الخميس جلسة افتراضية للبرلمان التونسي ترأسها راشد الغنوشي، في ذكرى مرور 6 أشهر على تجميد البرلمان فى انقلاب دستوري قاده قيس سعيّد. ولإحياء ذكرى تمرير دستور 2014.

جلسة افتراضية للبرلمان التونسي

وافتتح الغنوشي الجلسة الافتراضية للبرلمان التونسي التي شارك فيها ممثلي الكتل النيابية.

وقال الغنوشي في كلمته: “في مثل هذا اليوم تم ختم دستور الجمهورية التونسية الذي جاء نتيجة توافق وطني واسع  وعلى إثر تضحيات متراكمة و متواصلة بين الأجيال، عبدتها دماء الشهداء من كل الأعمار والجهات والاتجاهات. ومنذ تلك اللحظة اعتبرنا دستور الثورة خيمة تأوي كل التونسيين”.

وأضاف : “لقد تم يوم 25 يوليو من السنة المنقضية الانقلاب على هذا المكسب الوطني الكبير وتم تمزيق وحدة التونسيين التي تجلت في دستورهم، واستمر الخروج عن الدستور في كل الممارسات والأوامر التي صدرت عن رئيس الجمهورية. لقد تم تعطيل المؤسسات وإغلاق الهيئات الدستورية من أجل تجميع السلطات في يد شخص واحد وهي لعمري المفسدة المطلقة، فما الذي تحقق بعد ستة أشهر من الانقلاب على الدستور؟”.

دعوة لانتخابات مبكرة

وأكّد أنّ الرئيس قيس سعيد وأنصاره تعمّدوا شيطنة مؤسسة البرلمان من أجل الإستعداد للإجهاز عليه.

ودعا الغنوشي للتوافق الوطني على إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة.

واختتم رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي كلمته مؤكّدا أنّ المطلوب هو إجراء حوار وطني شامل حول السياسات الكبرى للبلاد ولا يقصي أيّ طرف ويسبقه إلغاء الأمر الرئاسي عدد 117 وإطلاق كلّ المساجين وكلّ الذين تحت الإقامة الجبرية بما في ذلك القيادي بالنهضة نورالدين البحيري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى