مصر

جنوح سفينة نفط عملاقة في قناة السويس قبل نجاح تعويمها

كشفت وسائل إعلام فجر الخميس، عن جنوح سفينة نفط ضخمة تحمل علم سنغافورة، في قناة السويس، ونجاح محاولات تعويمها.

جنوح سفينة نفط عملاقة في قناة السويس

وذكرت مصادر صحفية، أن ناقلة البترول التي تحمل اسم “Affinity V”، طولها أكثر من 250 مترا جنحت بعرض قناة السويس، مثلما حدث لـ”إيفر غيفن”.

وتحمل ناقلة النفط “Affinity V” علم سنغافورة، وقد تم الانتهاء من بنائها عام 2016.

وأشارت المصادر إلى أن جنوح السفينة أدى إلى توقف حركة الملاحة في القناة بشكل تام، لافتة إلى أن هناك سفنا معطلة خلفها، في المنطقة أفوق نفق الشهيد أحمد حمدي.

تعويم السفينة

وقالت هيئة قناة السويس، في بيان صباح الخميس، إنها نجحت في تعويم ناقلة النفط التي أغلقت المجرى الملاحي بعد فترة قصيرة من جنوحها.

وأفاد البيان، بانتظام حركة الملاحة في القناة بعد تعويم السفينة التي جنحت لفترة قصيرة.

وذكر، أن وحدات الإنقاذ وقاطرات الهيئة، نجحت في إنقاذ وتعويم ناقلة الوقود “AFFINITY”.

ونقل البيان عن رئيس الهيئة “أسامة ربيع”، قوله إن ناقلة الوقود كانت بحمولة 64 ألف طن، جنحت بسبب عطل فني بدفة السفينة، تسبب في فقد القدرة على توجيه السفينة.

وأضاف: “فور وقوع الحادث تشكلت مجموعة عمل، وتم الدفع بـ5 قاطرات وقسم الإنقاذ بالهيئة للتعامل السريع مع الموقف وتعويم السفينة”.

وأكد المتحدث باسم هيئة قناة السويس “جورج صفوت”، أن حركة مرور السفن بدأت، بعد النجاح في فتح المجرى الملاحي.

وأضاف، أن الجنوح حدث في السابعة والربع مساء الأربعاء بتوقيت القاهرة (5:15 بتوقيت جرينتش)، لناقلة وقود قادمة من البرتغال صوب ميناء ينبع في السعودية.

وكانت قناة السويس شهدت في مارس من العام الماضي، جنوح السفينة “إيفرجيفن” التي يبلغ طولها 400 متر وكانت تزن 220 ألف طن، لمدة 6 أيام.

وأغلقت السفينة وحاوياتها البالغ عددها 17600 حاوية القناة في كلا الاتجاهين، ما أدى إلى تأخر أكثر من 400 سفينة بسبب الحادث، وتسبب في تعطيل حركة التجارة العالمية.

وغادرت السفينة قناة السويس في 7 يوليو 2021، بعد تسوية مالية بلغت 540 مليون دولار، جراء جنوحها وتعطيلها المجرى الملاحي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى