مصر

حاميها حراميها.. حارس الصيادلة القضائي يشتري سيارة خاصة من أموال النقابة

أثار خبر شراء الحارس القضائي المكلف بإدارة الشؤون المالية لنقابة الصيادلة المصرية، المستشار “محمد فكري”، سيارة خاصة بمبلغ 400 ألف جنيه، من أموال النقابة وتعيين سائق لها، استياء وغضب واسع وسط كبار الصيادلة.

كان مصدر في نقابة الصيادلة قد كشف عن شراء المستشار فكري، المكلف بإدارة الشؤون المالية بعد حبس النقيب السابق الدكتور “محيي عبيد”، وإعلان فرض الحراسة، سيارة باسم النقابة.

وقال المصدر، أن السيارة تصل قيمتها لـ400 ألف جنيه، وأن المستشار محمد فكري، عيًين سائقاً خاصاً لها.

وبعد تداول الخبر، قالت الدكتورة أمل كمال، أمين عام نقابة الصيادلة في محافظة المنيا، في تصريحات صحفية، “أن ما تم مخالف قانونيًا”.

وأضافت: “من المفترض، أن يتم حفظ موارد النقابة، وألا يتم شراء سيارة بهذه المبالغ المادية”.

وطالبت الدكتورة أمل كمال، بضرورة البت في هذا الأمر، خاصة مع الحالة الموجود عليها النقابة في الوقت الحالي، والتي لا تسمح بصرف أي مبالغ أو أموال إلا في إطار معين، خاصةً وأنه لم يعرف عن النقابة شراء سيارات في وقت سابق.

على الجانب الآخر، رد “محمد فكري”، الحارس القضائي للصيادلة، على ما أثير حول شرائه سيارة خاصة من أموال النقابة، متسائلًا: “هي الكعكة في إيد اليتيم عجبه؟!”.

وادعى فكري، أن السيارة ليست ملكا خاصا له ولكنها ملك للنقابة.

وزعم “فكري”، في تصريحات صحفية، إلى أن السيارة تم شراؤها بعد دراسة جيدة، لتسهيل انتقالات لجنة إدارة النقابة والموظفين، لمتابعة أمور النقابة.

وأضاف فكري قائلًا: ” اللجنة كانت تستهلك شهريا ما يقرب من 10 إلى 15 ألف جنيه للانتقالات، فطرحت فكرة أن نشتري سيارة خاصة للنقابة، ويخصص لها سائق على أن تكون ملكا للنقابة وليست لشخص معين”.

وتابع: “السيارة ليست شخصية لي، ولا للجنة فقط، ولكنها لتيسير أمور وتنقلات النقابة كلها، كما أن للسيارة خط سير تخرج بناء عليه لإنجاز مهام النقابة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى