مصر

محكمة عسكرية تحكم بحبس الصحفي أحمد أبو زيد الطنوبي 10 سنوات بتهم نشر

قضت المحكمة العسكرية بسجن الصحفي “أحمد أبو زيد الطنوبي” من كفر الشيخ، عشر سنوات، في القضية المزعومة، المعروفة إعلاميًا باسم “اللجان الإعلامية بسيناء“.

حبس الصحفي أحمد أبو زيد الطنوبي

وكانت قوات أمن الانقلاب قد اعادت اعتقال أحمد أبو زيد الطنوبي، بعد أقل من شهرين، من إخلاء سبيله، وذلك في 24 مارس 2020، ضمن مجموعة أخرى من المتهمين في قضايا سياسية.

وقضى الطنوبي سنة و8 أشهر من الحبس الاحتياطي على ذمة القضية رقم 621 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا، مكملين 2، بتهمة نشر أخبار كاذبة.

وفوجئ المحامون خلال إنهاء إجراءات إخلاء سبيله، بنزوله متهماً على ذمة قضية جديدة تحمل رقم 1956 لسنة 2019 حصر أمن دولة، بالاتهامات الملفقة ذاتها، استنادا لتحريات الأمن الوطني الهزلية التي تقول إنه “خلال فترة احتجازه أجرى لقاءات واجتماعات مع عناصر أخرى بهدف الإضرار بالأمن القومي”، ليقضي 7 أشهر على ذمة القضية الثانية.

كانت شرطة الانقلاب قد اعتقلت أبو زيد، للمرة الثانية في 21 ديسمبر 2017.

الدفاع عن حريات الصحفيين

وعاني الطنوبي أثناء حبسه من مياه زرقاء على العين، كادت أن تصيبه بعمى نهائي.

عمل الطنوبي، بجريدة “الديار”، وهو باحث بـ المرصد العربي لحرية الإعلام، وأحد أكثر المدافعين عن حريات الصحفيين ومساندة أسرهم.

وأحمد أبو زيد الطنوبي، ثاني صحفي يحاكم عسكريًا، بشكل حضوري، بعد الباحث والصحفي المتخصص فى الشأن السيناوي، إسماعيل الإسكندراني، الذي ألقي القبض عليه في 29 نوفمبر 2015، وحكم عليه بالسجن عشر سنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى