مصر

حبس طبيب واقعة “السجود للكلب” سنتين وغرامة 20 ألف جنيه

قضت محكمة جنح القاهرة، اليوم السبت، بالحبس الطبيب عمرو خيري و 2 آخرين، سنتين وإلزامهم بدفع تعويض 20 ألف جنيه، في القضية المعروفة إعلامياً بـ “السجود لكلب“.

واتهمت المحكمة، الجناة، بالتنمر على ممرض وإهانته، ومطالبته بالسجود لكلب في إحدى العيادات بمستشفى خاص في القاهرة.

كان النائب العام، قرر في وقت سابق إحالة ثلاثة متهمين وهم: “الطبيب عمرو خيري وموظف بمستشفى خاص، ومصور الواقعة، للمحاكمة الجنائية” لاتهامهم بالتنمر على ممرض بالقول واستعراض القوة والسيطرة عليه.

قضية السجود لكلب

وقال النائب العام أن المتهمين أمروا الممرض بالسجود لحيوان يملكه طبيب من المتهمين مستغلين ضعفه وسلطتهم عليه بقصد تخويفه ووضعه موضعَ السخرية والحطّ من شأنه، واعتدائهم بذلك على المبادئ والقِيَم الأسرية في المجتمع المصري، وانتهاكهم حرمة حياة المجني عليه الخاصة.

كم نشروا عن طريق الشبكة المعلوماتية تصويرًا لواقعة التنمر، ما انتهك خصوصية المجني عليه دون رضاه، واستخدامهم حسابًا خاصًّا على أحد مواقع التواصل الاجتماعي بهدف ارتكاب تلك الجرائم.

وقالت النيابة أنها أقامت الدليلَ قِبَل المتهمين مما ثبت من مشاهدة مقطع تصوير واقعة التنمر وإقرار المتهمين به وبصحة ظهورهم فيه، وما ثبت من شهادة المجني عليه وشاهديْن آخريْن، وما تضمنته إقرارات المتهمين في التحقيقات.

كان الطبيب “عمرو خيري” رئيس قسم العظام بجامعة عين شمس، والمتهم الرئيسي في الواقعة، قد قال في وقت سابق، إن الفيديو كان في إطار الهزل والتسلية مع الممرض، الذي تربطه به علاقة جيدة، هو وكافة المساعدين له.

وأضاف حينها أن الواقعة كانت منذ عدة أشهر، ووقعت في غرفة الأطباء، زاعماً أن الجزء الخاص بطلبه السجود لكلب “مفبرك”؛ لكون من المستحيل إدخال كلب للمستشفى.

وبرر المتهمين ما ظهر في التصوير باعتياد تقبل المجني عليه المزاح منهما ومن المتهم الهارب الذي صور المقطع، وهو ما أنكره المجني عليه من قَبوله هذا المزاح أو رضاه به.

كما ادعوا تصريح المتهم الأخير لهما ولآخرين باختراق حسابه على تطبيق «WhatsApp» منكرين علمهما بكيفية نشر المقطع المتداول، بينما أقرَّا بصحة ما حواه التصوير وصحة ظهورهما فيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى