مصر

شاهد.. حريق هائل بأحد أكبر المعارض التجارية في مدينة طهطا بسوهاج

اندلع فجر اليوم الأحد، حريق هائل بأحد أكبر المعارض التجارية، وانتقل إلى معرض آخر، في مدينة طهطا بمحافظة سوهاج.

وكشف شهود عيان أن المعرض كان يحوي كافة التجهيزات الخاصة بأجهزة العرائس ومستلزمات المنازل، ما أدى إلى احتراقه بالكامل، ثم انتقلت النيران إلى معرض مجاور.

وبحسب الشهود، أتت النيران على جميع محتويات المعرضين من بضائع تجارية متنوعة، كالملابس، ومستحضرات التجميل، والخردوات، والمفروشات، وأجهزة كهربائية، وأدوات المطابخ والمنازل، والاحذية والكوتشات.

وامتدت النيران إلى معرض ومول “طيبة” الملاصق على مساحة حوالى 500 متر، إذ يضم المعرض الأول حوالى 70 بايكة تجارية، والمعرض الثاني حوالى 50 بايكة مؤجرة من أصحاب المعرضين.

وأوضح الشهود، أن قوات الحماية المدنية توجهت للسيطرة على النيران التي ارتفعت لأمتار، نظرا لكمية المعروضات المتواجدة بالمعرض، وسيطروا على الحريق وقاموا بتبريد الصاج والمنازل المجاورة للحريق وكذلك وإخماده بصورة كاملة.

وقامت القوى الأمنية بإبعاد المواطنين من محيط الموقع، وتم إخلاء المنازل المجاورة التي طالتها ألسنة اللهب وسببت خسائر بسيطة بها.

شاهد.. حريق هائل بأحد أكبر المعارض التجارية شاهد.. حريق هائل بأحد أكبر المعارض التجارية في مدينة طهطا بسوهاج شاهد.. حريق هائل بأحد أكبر المعارض التجارية في مدينة طهطا بسوهاج شاهد.. حريق هائل بأحد أكبر المعارض التجارية في مدينة طهطا بسوهاج شاهد.. حريق هائل بأحد أكبر المعارض التجارية في مدينة طهطا بسوهاج

حريق العاشر من رمضان

في ذات السياق، اندلع حريق أخر بمصنع للمنسوجات، بالمنطقة الصناعية الثالثة بدائرة قسم شرطة أول العاشر من رمضان، بناحية شارع بورسعيد الرئيسي.

ودفعت قوات الحماية المدنية، بعشر سيارات إطفاء تمكنت من السيطرة على النيران وإخمادها.

وأسفر الحريق عن إصابة 6 أشخاص، في أعمار متفاوتة، جاري نقلهم جميعًا إلى مستشفى التأمين الصحي بمدينة العاشر من رمضان لتلقي الإسعافات اللازمة.

فيما تحرر عن ذلك المحضر اللازم، وجارٍ انتداب معمل الأدلة الجنائية لمعاينة آثار الحريق وبيان أسباب حدوثه وحجم الخسائر.

شاهد.. حريق هائل بأحد أكبر المعارض التجارية في مدينة طهطا بسوهاج شاهد.. حريق هائل بأحد أكبر المعارض التجارية في مدينة طهطا بسوهاج شاهد.. حريق هائل بأحد أكبر المعارض التجارية في مدينة طهطا بسوهاج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى