أخباردولي

حريق هائل يلتهم مخازن أمازون العملاقة في كاليفورنيا (فيديو)

اندلع صباح أمس الجمعة، حريق هائل في مخازن شركة أمازون العملاقة، في جنوب  ولاية كاليفورنيا الأمريكية، ونتج عن الحريق انهيار أقسام كاملة من المستودع والسقف.

وأشارت التقارير الأولية إلى أن مركز التوزيع كان عبارة عن منشأة للشركة، لكن المتحدث باسم المدينة قال: إن المركز كان مشغولًا من شركة تتعاقد مع عملاقة البيع بالتجزئة عبر الإنترنت.

https://twitter.com/adelewashere/status/1269044070577397761

ونشرت شبكة “سي بي إس” الإخبارية الأميركية، مقطع فيديو أظهر لهيبا ضخما وأعمدة من الدخان الأسود تتصاعد من المخازن الكبيرة التابعة لشركة “أمازون” في مدينة ريدلاندز جنوبي كاليفورنيا.

وقال كارل بيكر، المتحدث باسم مدينة (ريدلاندز): “تم الإبلاغ عن الحريق في المستودع الموجود في المبنى 2200 من شارع ويست لوجونيا، وكان نحو 100 موظف في الداخل، ولكن تم إجلاؤهم قبل وصول رجال الإطفاء، ولم يبلغ مسؤولو الإطفاء عن وقوع إصابات”.

وأوضح بيكر أن أقسامًا كاملة من المستودع والسقف قد انهارت إلى الداخل، وحاول رجال الإطفاء رشّ المياه على النيران التي بدت وكأنها تبتلع كل الهيكل المترامي الأطراف تقريبًا، وبدأت في حرق مقطورات الشاحنات المتوقفة عند أرصفة التحميل، التي يحمل بعضها شعارات شركة أمازون.

وبحسب بيكر، ظل المسؤولون قلقين بشأن السلامة الهيكلية للمبنى، وكان رجال الإطفاء يحافظون على مسافة آمنة في حالة انهيار أي جدران أخرى.

وتابع المتحدث باسم مدينة “ريدلاندز”: “أقدّر أنها ستكون خسارة كاملة”، ولم يتضح على الفور سبب الحريق، لكن التحقيق سيبحث في كيفية حدوث حريق كبير في مبنى حديث يتضمن أحدث أنظمة الحماية من الحرائق.

كما صرح “جيم توبولسكي” رئيس مكافحة الحرائق في ريدلاندز، قائلًأ: “هذا مقلق للغاية. المبنى مجهز بأحدث المعدات فيما يتعلق بأنظمة الحماية من الحرائق”. فيما وصف توبولسكي السرعة التي انتشرت بها النيران في المبنى بـ”غير عادية إلى حد كبير”.

من جانبها قالت “ليزا ليفاندوفسكي”، المتحدثة باسم أمازون، في بيان، إن المستودعات تديرها شركة خارجية، وتساعد عملاق التجارة الإلكترونية في شحن السلع الكبيرة الحجم.

وتابعت ليفاندوفسكي: “نحن سعداء بأن الجميع في أمان، ونشكر جهود رجال الإطفاء المحليين والمستجيبين الأوائل، وتم تشغيل هذا الموقع بواسطة طرف خارجي، وسندعمه طوال هذه العملية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى