سوشيال

الفنان حسن يوسف يثير جدلاً كبيراً بإصراره على تجسيد شخصية البابا شنودة

أثار الفنان حسن يوسف أحد أبرز الفنانين الذين ساعدوا إنقلاب 3 يوليو 2013، جدلاً كبيراً، على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب إصراره على تجسيد شخصية البابا شنودة الثالث.

الفنان حسن يوسف

يذكر أن الفنان حسن يوسف وزوجته الفنانة المعتزلة شمس البارودي، بذلا جهوداً كبيرة في التسويق لإنقلاب السيسي، الذي انقلب عليهم لاحقاً، وطردهم من شاليهات الإسكندرية.

ورغم إلحاح حسن يوسف الذي لا يتوقف بتمثيل دور شنوده، كشفت مصادر كنسية أنه لا يوجد عمل فني مطروح على الفنان “حسن يوسف” لتجسيد شخصية البابا شنودة، من الأساس .

واضافت أن ما يثيره حسن يوسف من حين لآخر هي مجرد تمنيات.
إذ الفنان اسم البابا في إطار “التمني” بتجسيد الشخصية، وليس التحضير لأداء الشخصية.

البابا “شنودة الثالث”

وسبق وجسد حسن يوسف المثير للجدل، شخصية الشيخ الراحل محمد متولي الشعراوي، لكنه كشف عن تمنياته بأن ينهي حياته بتجسيد سيرة بطريرك الكنيسة الارثوذكسية.

إلا أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، رفضت العمل الفني، وخرج المجلس الملي العام للكنيسة، ببيان يحذّر جهات الإنتاج السينمائي من إنتاج أفلام أو مسلسلات تتناول حياة البابا شنودة الثالث قبل الحصول على موافقة الكنيسة أولاً.

وذكر المجلس في بيان أصدرته اللجنة القانونية بالمجلس، أنّه وفقا لقوانين الكنيسة فإنّ البابا شنودة الذي وهب حياته للكنيسة، صار تاريخه ملكا لها، وزعم أنّ التريث في إنتاج عمل فني عن البابا الراحل لن يحرم محبيه من شيء، لأن حياته ما زالت حية في نفوس وعقول المصريين جميعا على حد زعم البيان، مشيراً إلى أنّ المجلس لن يتردد في اتخاذ الإجراءات القانونية لمنع هذا الأمر.

من جانبه، قال القس بولس حليم، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في تصريحات صحفية، إن الكنيسة لا تعرف أي شيء عما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تجسيد فنانين لشخصية البابا شنودة الثالث، وغير مسؤولة عن أي شخص يعلن من نفسه أي عمل عن البابا شنودة دون الرجوع للكنيسة.

والبابا شنودة الثالث من مواليد 1923، وتم اختياره بطريركا للكنيسة القبطية الأرثوذكسية في 1971 ليصبح البابا رقم 117 في تاريخ الكنيسة، وتوفي عام 2012 عن عمر يناهز 89 عاما، وتولى بعده تواضروس الثاني أحد أسوأ البابوات المسيسين، فى تاريخ الكنيسة.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى