منوعات

#حسن_شاكوش :غضب من تحول استاد القاهرة لمسرح هابط ورفض إقامة المباريات عليه

سادت حالة من الاستياء والغضب بين جماهير الكرة، ورواد موقع التواصل الإجتماعي على خلفية إقامة حفل لمطرب المهرجانات حسن شاكوش في استاد القاهرة الدولي، فيما ترفض السلطات الأمنية السماح بإقامة مباراة الأهلي و صنداونز عليه.

وتصدّر هاشتاج #حسن_شاكوش قائمة الترند للأعلى تداولاً على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وكان حسن شاكوش قد أحيا حفلا غنائيا، يوم الجمعة الماضي، ضمن الاحتفالات بعيد الحب، واستخدم شاكوش عبارة “خمور وحشيش”، ضمن أغنية “بنت الجيران”، ما أثار جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي.

#حسن_شاكوش

وحفل هاشتاج #حسن_شاكوش بهجوم على الفن الهابط ومطربي المهرجانات ومسؤولي البلاد الذين حاربوا القيم وفتحوا الطريق للإسفاف والفن الهابط ليسيطر على البلاد.

من جانبه استنكر محمد ناجي جدو لاعب الأهلي ومنتخب مصر السابق، استضافة حفل “شاكوش” داخل استاد القاهرة، قائلًا: “استاد القاهرة الرياضي بيتغنى فيه واشرب خمور وحشيش!!”.

وقال الإعلامي إبراهيم فايق :جملة خمور وحشيش اللي اتغنت في ستاد القاهرة ووراها ألوف بترددها بحماس شديد شيء محزن، وأضاف:” هذا الاستاد عندما يستقبل حدث فني إما انه يرتقى لحد رقي الرياضة ومفاهيمها أو لا ننظمه”. وتابع:” لنا الحق أن نقلق ع أجيالنا عندما يقنن هذا الفحش الفني في صورة حفل يستضيفه من شهد تاريخ مصر الناصع رياضيا وفنيا”.

https://twitter.com/IbrahimFayek/status/1228684000551677953

وأضاف أحمد حسن كابتن الأهلي ومنتخب مصر السابق: الإسم : ستاد القاهرة للمباريات و الانتصارات سابقا .. الوظيفة الحالية : مسرح القاهرة للحفلات والمهرجانات !!!!!!

ومن ضمن التغريدات التي جاءت على الهاشتاج:

https://twitter.com/moon_light1425/status/1228821417191518214

حسن شاكوش

كان الفنان هاني شاكر، نقيب المهن الموسيقية، قد أعلن أن مجلس النقابة سيعيد النظر في جميع التصاريح بالغناء أو عضوية النقابة في ضوء المعايير والقيم التي يقبلها المجتمع، بعد تجاوز الألفاظ التي شهده حفل إستاد القاهرة.
وقال هاني شاكرفي بيان: إن شروط عضوية أو تصاريح النقابة بالغناء ليست قوامها صلاحية الصوت فقط، ولكن هناك أيضا شروط عامة يتوجب أن تتوافر في طالب العضوية أو التصريح، منها:
الالتزام بالقيم العليا للمجتمع.
مراعاة العرف الأخلاقي.
اختيار الكلمات التي لا تحض على رذيلة أو عادات سيئة.
وأضاف: “أن لجنة اختبار الأصوات مجرد مرحلة أولى، ثم ينعقد المجلس للنظر في باقي الشروط”.
واعتبر أن مؤدي المهرجانات هو الأب الشرعي للانحدار الفني والأخلاقي، وأن حالة التردي جعلت بعض نجوم السينما يساهم بفعالية في هذا الإسفاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى