عربي

حفتر ينصّب نفسه رئيساً على ليبيا: أعاد تكرار تمثيلية التفويض

أعلن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، الإثنين، تنصيب نفسه على رأس قيادة البلاد، دون الاستناد إلى أي شرعية معترف بها داخليا ودوليا، بعد اللجوء لتمثيلية التفويض، التي استند عليها السيسي فى انقلاب 3 يوليو، وما تلاه من مجازر، بحق معارضيه.

جاء ذلك في بيان متلفز، بثته قناة “الحدث” التابعة لحفتر، بعد أيام من دعوة وجهها حفتر للشعب الليبي “لتفويض الجهة التي يراها لإدارة البلاد”.

حفتر ينصّب نفسه رئيساً

وقال حفتر، في خطاب لأنصاره اليوم، للإعلان عن تنصيب نفسه رئيساً : “تابعنا استجابتكم لدعوتنا لكم بإعلان إسقاط الاتفاق السياسي المشبوه .. وتفويض من ترونه أهلاً لقيادة هذه المرحلة”.

وتابع “وفي الوقت الذي نعبر فيه عن اعتزازنا بتفويض القيادة العامة لهذه المهمة التاريخية في هذه الظروف الاستثنائية، وإيقاف العمل بالاتفاق السياسي، ليصبح جزءاً من الماضي بقرار من الشعب الليبي مصدر السلطات”.

الهزائم فى الغرب الليبي

وجاء قرار حفتر بتنصيب نفسه رئيساً، بعد 10 أيام من تلقيه 6 خسائر كبرى فى الغرب الليبي خلال 7 ساعات.

حيث تمكن الجيش الليبي، بحسب محمد قنونو المتحدث باسم عملية “عاصفة السلام” من “بسط سلطان الدولة على مدنها المختطفة في المنطقة الغربية بمساحة إجمالية تقدر بأكثر من ثلاثة آلاف كيلومتر مربع في غضون ساعات”، مؤكداً أن كامل منطقة غرب طرابلس باتت تحت سيطرة قوات حكومة الوفاق.

وذكر قنونو أن غنائم المعركة: ست مدرعات إماراتية، وعشر دبابات، بالإضافة إلى عشرات الآليات المسلحة، وترسانة هائلة من الأسلحة والذخائر المصرية والإماراتية، وعشرات الأسرى.

وبذلك سيطرت قوات الحكومة على طول الساحل الغربي وحتى منتصف البلاد، بدءا من أبوقرين (130 كم غرب سرت) وحتى الحدود مع تونس غربا، مرورا بعشرات المدن من بينها العاصمة طرابلس.

فيما شهدت المنطقة الشرقية التي تخضع لسيطرة حفتر، وأعلن من خلالها تنصيب نفسه رئيساً لإدارة البلاد، حصاراً عسكرياً مصحوباً بقبضة أمنية مشددة، واعتقالات، طالت ناشطين ومدونين على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي كانوا قد انتقدوا نتائج الحرب على طرابلس، وطالبوا بسحب كل مقاتلي أبناء المنطقة الشرقية من محاور القتال في غرب ليبيا معتبرين أن الحرب على طرابلس “حرب خاسرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى