مصر

222 نائب أوروبي يدينون وضع حقوق الإنسان فى مصر فى عهد السيسي

كشفت مصادر إعلامية، و لوموند الفرنسية، عن إصدار بيان، موقع من ٢٢٢ نائب أوروبي من برلمانات فرنسا و ألمانيا و إيطاليا و بلجيكا واسبانيا ، ولجان العلاقات الخارجية وحقوق الإنسان و الدفاع في البرلمان الأوروبي إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي يدين وضع حقوق الإنسان المتدهور بشكل ممنهج في مصر، وإغلاق منافذ حرية التعبير، واستمرار جريمة الحبس الاحتياطي .

٢٢٢ نائب أوروبي

وبخلاف بيان من ٢٢٢ نائب أوروبي إلى السيسي يدين وضع حقوق الإنسان فى مصر، كان 56 عضوا في الكونغرس الأميركي، من بينهم السناتور البارز ومرشح الرئاسة السابق، بيرني ساندرز، قد حثوا فى 19 أكتوبر الجاري، الرئيس عبد الفتاح السيسي، على إطلاق سراح المعتقلين ” ظلما” وعبروا عن مخاوفهم من استمرار حبسهم في ظل أزمة كورونا.

وعَدد 55 عضوًا ديمقراطيًا بالإضافة إلى ساندرز، وهو سناتور مستقل، في الخطاب، الذي أرسل إلى السيسي يوم الإثنين، وحصلت صحيفة واشنطن بوست، على نسخة منه، حالات لأشخاص سجنوا ” لممارسة حقوقهم الإنسانية الأساسية”.

وأوضح تقرير الصحيفة أن :” النظام الاستبدادي في مصر سجن آلاف المعارضين السياسيين ونشطاء حقوق الإنسان والمحامين المؤيدين للديمقراطية، بتهم واهية أو ملفقة غالبًا. وقد أدى ذلك إلى إدانة واسعة النطاق ، ومع ذلك استمرت عمليات السجن”.

وضع حقوق الإنسان فى مصر

وذكر المشرعون، في الخطاب، أسماء أكثر من 20 ناشطًا ومحاميًا ومعارضًا سياسيًا وصحفيًا تعرضوا “للسجن التعسفي”.

وحثوا حكومة السيسي على إطلاق سراح السجناء “قبل أن يصبح سجنهم غير المشروع حكما بالإعدام بسبب جائحة فيروس كورونا”.

ويقول المشرعون: “من الواضح أن الاكتظاظ الشديد وسوء النظافة وعدم الحصول على الرعاية الصحية الملائمة في السجون المصرية يعرض صحة وحياة جميع المعتقلين للخطر”.

ويقول نشطاء حقوق الإنسان إن هذا نهج ترامب، واعتباره السيسي ديكتاتوره المفضل، شجع السيسي على زيادة قمعه.

وقال النائب الديمقراطي من ولاية كاليفورنيا، رو خانا، الذي ساهم في صياغة الخطاب، للصحيفة، إنه يتوقع لو تغيرت الإدارة الحالية “أن يكون هناك نهج مختلف تماما للسياسة الخارجية، لا سيما في الشرق الأوسط”.

ويقول النواب إنهم “مرعوبون” من مقتل المخرج المصري شادي حبش والمواطن الأمريكي مصطفى قاسم في السجن ، ومن وضع حقوق الإنسان فى مصر.

ولم يستبعد المشرعون قطع أو تجميد 1.3 مليار دولار من المساعدات العسكرية الأمريكية التي تتلقاها مصر سنويًا – وهي عصا _ استخدمتها الإدارات السابقة كوسيلة للضغط من أجل إصلاحات ديمقراطية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى