مصر

“حقوق المرأة” تتهم الفنانة ياسمين عبد العزيز بضرب وتعذيب خادمة فلبينية… والعوضي ينفي

اتهمت صفحة “حقوق المرأة” الحقوقية، الممثلة ياسمين عبد العزيز، بتعذيب خادمتها الفلبينية، عام 2021.

بدأت القصة عندما نشرت صفحة “حقوق المرأة” التي تم إنشاءها قبل أيام، مجموعة من الصور لملف تحقيقات، وكتبت الصفحة منشورا طويلا قالت فيه: “بالوثائق و المستندات الرسمية – ياسمين عبد العزيز متهمه بتعذيب خادمتها”.

وتابعت الصفحة سرد قصة القضية التي بدأت عام 2012 عندما توجهت مواطنة فلبينية تدعى “جيانا مونجيل”، إلى سفارة بلادها لتتقدم بشكوى ضد ياسمين عبد العزيز، اتهمتها فيها بضربها وتعذيبها والتعدي عليها لفظيا وجسديا.

وأوضحت الصفحة، أن السفارة وقعت الكشف الطبي على الخادمة، ثم حررت محضراً رسمياً لدى السلطات المصرية ضد الفنانة .

في ذلك الوقت وجهت السلطات عدة تهم لياسمين من بينها الضرب والتعدي على الخادمة، وحاولت ياسمين إنهاء القضية بالتصالح ودفع تعويض ضخم للخادمة .

وقدمت الصفحة جزء من نص الاتهام على لسان الخادمة، جاء فيه: “ضربتني على وجهي وبالرجل، وصفعتني ثم شدتني من شعري وضربتني بالحزام الجلد، وفعلت نفس الشيء مع زميلتي رين تشايرتي جريز”

وتابعت: “عندما نسيت زميلتي “رين تشايرتي” أن تخبرني أن استدعي الحراس عن طريق الانتركوم صفعتها على وجهها صفعة قوية جدًا وأخذت تسبها بكلمات بذيئة، وطلبت مني أن أقوم بوظائف زميلتي رين”.

وزادت: “كانت تمنعنا من الطعام طوال اليوم، وتعطينا فقط قطعة خبز وقطعة جبنة مثلثات ليلًا”.

وأضافت إدارة الصفحة: “سعت الفنانة ياسمين عبد العزيز للتصالح بكل الطرق، خوفًا من مواجهة نفس مصير الفنانة وفاء مكي.. من المؤسف أن يستمر مسلسل العنف ضد المرأة والأكثر أسفًا أن يكون هذا العنف على يد امرأة مثلها، وأن يصبح الضرب والتعذيب هو فرصة المرأة الوحيدة في سبيل حصولها على فرصة عمل شريفة”.

واختتمت الصفحة منشورها بتعليق قالت فيه: “من المؤسف أن يستمر مسلسل العنف ضد المرأة و الأكثر اسفاً أن يكون هذا العنف على يد امرأة مثلها وان يصبح الضرب والتعذيب هو فرصة المرأة الوحيدة في سبيل حصولها على فرصة عمل شريفة”.

رد العوضي

من جانبه، كذّب الفنان أحمد العوضي، الاتهامات بحق زوجته، وكتب ردًا مفصلاً في صفحته على فيسبوك، قائلًا: “طبعًا حملة التشوية ضد ياسمين معروفة ومعروف مين وراها وأنا لحد دلوقتي ساكت احتراما للجمهور المحترم”.

وتابع: “زوجتي خط احمر .. ده لكل من يتعمد تشويه ياسمين أمام المجتمع .. وعدم ردي على كل التجاوزات هو احترام للجمهور المحترم و إعمالا لقول سيدنا عمر (أميتو الباطل بالسكوت عنه)، و إعمالا لقول الامام الشافعي اذا خاطبك السفيه فلا تجبه فخير من إجابته السكوت.

وأضاف: حملات التشويه المدفوعه والمستمره ضدي انا وياسمين ما هي الا محاولات بائسة لن تجدي نفعا …فها هو خبر نشرته صفحة اعدت خصيصا لياسمين .. تاريخ الصفحه من ثلاثة أيام … انا لن أتجاوز احتراما للجميع ورجائي لمن تسول له نفسه تشويه صورة ياسمين الهدوء والراحه … ونبطل اللجان واللجان المضادة .. والأفضل توفير كل هذا المال لأعمال الخير”.

ورداً على العوضي قالت إدارة صفحة “حقوق المرأة”: “إحنا صفحة محترمة وبندافع عن حق المرأة، مهما كانت مين فقط وليس لنا أي أهداف أخري ولما نشرنا البوست اللى نزل نشرناه لأنه موثق بورق رسمي وحقيقي وغير كده مكناش هننشره”.

وتابعت: “من حق الفنانة المحترمة ياسمين عبد العزيز أنها تطلع ترد وتقول إذا كان الورق ده حقيقي واللى حصل ده حقيقي ولا لأ، مش تقول حملة ممولة وحملة مدفوعة والكلام ده”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى