مصر

الإفتاء تفتي فى حكم سماع الأغاني وتُقيم أغنية لسه فاكر: حالة شجن عند فقدان الحبيب

فى سقطة جديدة من سقطات دار الإفتاء التي تحولت لبوق سياسي لا يعترف بقيم دينية ولا شرعية، قيَم أمين دار الإفتاء أغنية لسه فاكر لأم كلثوم بطريقة لا تتناسب مع وقار ووظيفة الدار.

لسه فاكر؟

وقال د. محمد عبدالسميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أم كلثوم تقول أيضا: “كانت الأيام في قلبي دموع بتجري.. وانت تحلالك دموعى وهى عمري” – التي جاءت في أغنية “لسه فاكر” ..

وأضاف : هذا تعبير عن حالة الشجن التي تحدث للإنسان حينما يفقد الحبيب، فكل هذه المعاني معاني إنسانية لا يقال إنها محرمة ولا منهى عنها..

حكم سماع الأغاني

جاء ذلك فى رد عبد السميع على سؤال “هل الأغانى حرام؟ “، الذي ورد إليه خلال بث مباشر أجرته الدار عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك.

وقال عبدالسميع: “هناك أغانى تشع في نفس الإنسان حالة من عدم الاتزان أو حالة نفسية سلبية، أو تدعو الإنسان للوقوع في الفاحشة والمحرمات، وهذه من المحرمات”.

وتابع: لكن هناك نوع من الغناء مقبول ومحبب إلى النفس ويرتقي بالنفس ويساعدها على التغلب على المشكلات وعلى الاستقرار والسعادة، ومن هنا يأتى قول النبي (ص) “ساعة وساعة”.

فتاوي شاذة

وطرحت دار الإفتاء عدد من الفتاوي الشاذة مؤخراً منها:

  • لا إثم على ترقيع غشاء البكارة بهدف البداية الجديدة.

  • خدمة والدة الزوج غير واجبة على زوجة ابنها!!

  • لا ضرر من خروج الزوجة من بيتها متعطرة.

  • الإخوان أخرجوا الناس من دائرة الإيمان.

  • شجعت النظام على التدخل العسكري فى ليبيا لمساندة حفتر.

التصديق على الإعدامات

كما صدّق المفتي على أكثر من 1600 حكم إعدام خلال سنوات قليلة.

كما زعمت دار الإفتاء أن مقاومة الجهات المعنية بتنفيذ الأحكام الصادرة بحق الأبنية المخالفة فيه إرجافٌ واعتداءٌ وتفويتٌ للمصلحة العامة؛ مشيرة إلى أنه لا يُعَدُّ الموت في سبيل ذلك مِن الشهادة في شيء.

ووثقت منصات التواصل الاجتماعي قيام الجنود بإلقاء ممتلكات المواطنين فجراً من منازلهم قبل هدمها بالكامل، وتركهم فى العراء ومخيمات على شاكلة مخيمات اللاجئين.

وغير الرئيس السيسي القوانين وأصدر قراراً بالتجديد للمفتي شوقي علام لمدة عام بالمخالفة للدستور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى