مصر

حكم قضائي بمنع الاحتفال بمولد “أبو حصيرة” اليهودي وشطبه من قائمة الآثار

رفضت المحكمة الإدارية العليا، اليوم السبت، طعن الحكومة ، على حكم القضاء الإداري، بمنع إقامة الاحتفال بمولد الحاخام اليهودي “أبو حصيرة” كما قررت منع نقل رفاته إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي.

كما أمرت المحكمة بشطب الضريح المدفون فيه الحاخام في محافظة البحيرة، من قائمة الآثار الإسلامية والقبطية.

حكمًا باتًا

وقال الحكم: “لا يجوز نقل رفات الحاخام اليهودي إلى القدس لأنها محتلة.. الضريح وما حوله مقابر عادية وليست أثرية”.

واعتبرت المحكمة، الطعن المقام من الجهة الإدارية ضد الحكم الخاص بضريح الحاخام اليهودي “أبو حصيرة” كأنه لم يكن.

وبهذا الحكم أصبح حكم محكمة القضاء الإداري بالأسكندرية، نهائيا وباتا.

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها، إن نقل رفات الحاخام اليهودي أبو حصيرة من مصر إلى إسرائيل يتعارض مع سماحة الإسلام ونظرته الكريمة لأهل الكتاب، ولا يجوز نقل الرفات إلى القدس لعروبتها.

كما قضت بإلغاء قرار وزير الثقافة باعتبار الضريح ضمن الآثار الإسلامية والقبطية، ووقف الاحتفالية السنوية لأنها تتعارض مع وقار الشعائر الدينية، فضلا عن شطبه من الآثار الإسلامية والقبطية وإخطار منظمة اليونسكو بذلك.

مولد أبو حصيرة

كانت وزارة الثقافة المصرية قد قررت ضمه ضريح “أبو حصيرة”، للآثار بالقرار رقم 57 لعام 2001، ولكن في ديسمبر من العام 2014، صدر قرار محكمة القضاء الإداري بالإسكندرية، بوقف الاحتفال بمولده.

ووفق تقارير إسرائيلية، فـ”أبو حصيرة” (1805-1880) هو “يعقوب بن مسعود”، حاخام يهودي من أصل مغربي، عاش في القرن التاسع عشر.

ويعتقد عدد من اليهود أنه شخصية “مباركة”، وهو ما ردت عليه المحكمة المصرية في 2014 بأن القبر لا يشكل أي مظهر من مظاهر التواجد اليهودي.

م.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى