مصر

في أول تعليق.. مصر تأمل أن تسفر الجهود الكويتية عن حل أزمة الخليج

في أول تعليق لها عن تسوية أزمة الخليج أكدت الخارجية المصرية، اليوم الثلاثاء، تقديرها للجهود الكويتية، معربة عن أملها بأن تسفر عن حل شامل يعالج كافة أسبابها.

وبحسب بيان لوزارة الخارجية، ردا على سؤال صحفي، أعرب المتحدث الرسمي باسم الوزارة السفير “أحمد حافظ”، عن تقدير مصر لاستمرار الجهود المبذولة من جانب سمو أمير الكويت ودولة الكويت الشقيقة لرأب الصدع العربي وتسوية الأزمة الناشبة منذ عدة سنوات بين قطر ودول الرباعي العربي.

 حل شامل لـ أزمة الخليج

وأضاف البيان: “نأمل في هذا الصدد أن تسفر هذه المساعي المشكورة عن حل شامل يعالج كافة أسباب هذه الأزمة ويضمن الالتزام بدقة وجدية بما سيتم الاتفاق عليه”.

وتابع: “وتؤكد مصر في هذا المقام بأنه انطلاقًا من مسئولياتها ووضعها، فإنها تضع دائما في الصدارة الحفاظ على التضامن والاستقرار والأمن العربي”.

كان وزير الخارجية والإعلام الكويتي “أحمد الصباح”، قد أعلن الجمعة الماضي، عن إجراء “محادثات مثمرة” ضمن إطار جهود الوساطة الرامية لإنهاء الأزمة الخليجية.

المصالحة الخليجية

وقال الصباح في بيان متلفز، أن جميع الأطراف المعنية أكدت خلال هذه المفاوضات “حرصها على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي، وعلى الوصول إلى اتفاق نهائي يحقق ما تصبو إليه من تضامن دائم بين دولهم وتحقيق ما فيه خير شعوبها”.

من جانبه، غرد وزير خارجية قطر “محمد بن عبد الرحمن”، عقب البيان الكويتي، مشددا على أن “أولوية بلاده كانت وستظل مصلحة وأمن شعوب الخليج والمنطقة”.

وأعرب وزير الخارجية السعودي “فيصل بن فرحان”، في تغريدة، عن تقدير بلاده لجهود الكويت بتقريب وجهات النظر حيال الأزمة الخليجية.

ولا تزال كل من الإمارات والبحرين، طرفا الأزمة الخليجية، ملتزمة الصمت حيال البيان الكويتي، وذلك حتى ساعة نشر الخبر.

ويأتي ذلك وسط تقارير مفادها أن إدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب كثفت جهودها لتسوية الأزمة الخليجية ما قد يفضي إلى انفراجها.

ومنذ يونيو 2017، تفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارا بريا وجويا وبحريا على قطر؛ بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها بإيران، فيما تنفي الدوحة اتهامها بالإرهاب، وتعتبره “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى