عربي

حماس تتهم السعودية بتعذيب المعتقلين الفلسطينيين

كشف “سامي أبو زهري” القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أن المعتقلين الفلسطينيين في السعودية يتعرضون للتعذيب بأشكال متعددة، ويتم التحقيق معهم بشكل قاسٍ وعلى يد محققين أجانب.

وأضاف “أبو زهري” في تصريحات صحفية أن حركته بذلت مساعي كبيرة للإفراج عن المعتقلين من خلال اتصالات مع دول، وأخرى من خلال اتصالات مباشرة مع مسئولين سعوديين، لكن لم يتمخض عنها شيء حتى اللحظة، مشددا على أن حركته لن يهدأ لها بال حتى إنهاء هذه الأزمة.

وتعتقل السعودية، بحسب مراكز حقوقية، العشرات ممن يحملون الجنسية الفلسطينية وآخرين من جنسيات عربية منذ عدة أشهر، بينهم ممثل حماس في السعودية “محمد الخضري” 81 عامًا ونجله.

واستنكرت حماس في وقت سابق اعتقال الخضري، وقالت: إنه لم يشفع له لا عمره ولا وضعه الصحي إذ يعاني من “مرض عضال”، ولا مكانته العلمية كونه أحد أبرز الأطباء الاستشاريين في تخصص الأنف والأذن والحنجرة، ولا مكانته النضالية التي عرف فيها بخدماته الجليلة التي قدّمها للشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية بالداخل والخارج.

كان المرصد الأورومتوسطي قد كشف عن اعتقال السلطات السعودية عشرات الفلسطينيين، وقال: إنه لا يستطيع تحديد رقم دقيق لعددهم، غير أنه أحصى ستين شخصا، وأشار إلى تقديرات تفيد بأن الرقم يفوق ذلك بكثير.

كانت السطات الأمنية السعودية، قد أعادت الدكتور محمد الخضري، ممثل حركة حماس في الرياض، إلى “سجن ذهبان”، بعد أن نقل في وقت سابق من نفس السجن إلى أحد مشافي مدينة مكة المكرمة، للعلاج بسبب تدهور وضعه الصحي، في ظل تأكيدات على تعرضه “للتعذيب الجسدي”.

وأوضحت تقارير أن بعض المعتقلين أصيبوا “بفشل كلوي حاد” بعد تعذيبهم بطريقة مهينة، تمثلت في “سقايتهم الماء بكثرة مع ربط الأعضاء”.

كان الدكتور خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة حماس، طالب السعودية بعد حملة الاعتقالات التي طالت العشرات من الفلسطينيين من مؤيدي حركة حماس “تعود لزمن الأسلاف السابقين، الذين كانوا يدعمون المقاومة والشعب الفلسطيني، ولا تصطف في موقع من يجرم المقاومة”.

في سياق آخر قررت محكمة صلح رام الله بالضفة الغربية أمس الاثنين الاستجابة لطلب النيابة العامة للسلطة الفلسطينية بحجب عشرات المواقع الإخبارية وغيرها استنادا لنصوص قانون الجرائم الإلكترونية المتعلقة “بتهديد الأمن القومي والنظام العام”، وهو ما اعتبر يومًا في تاريخ الصحافة.

وشمل القرار أكثر من 50 موقعا، منها: شبكة قدس الإخبارية وشبكة فلسطين للحوار، إلى جانب صفحات إخبارية مثل “ألترا فلسطين”، و”متراس”، و”عرب 48″، وفلسطين 27”.

حماس تتهم السعودية بتعذيب المعتقلين الفلسطينيين 1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى