مصر

حملة “باطل” تدعو المصريين للتظاهر في الذكرى التاسعة لثورة يناير

دعت حملة “باطل” جموع المصريين في الداخل والخارج، للتظاهر في الذكرى التاسعة  لثورة 25 يناير، للمطالبة برحيل الرئيس “عبدالفتاح السيسي”.

و بعنوان “25 يناير ثورة منتهتش“، قال بيان للحملة في موقعها الرسمي على الفيسبوك، أمس السبت: “تدعو حملة باطل كل المصريين في مصر وخارجها، للتعبير عن تمسكهم بروح ثورة 25 يناير”.

مؤكداً أن التغيير الذي بدأ في 25 يناير 2011 قادم ليزيح السيسي، ويؤسس لقواعد دولة مصر العدل .. مصر الحرية والكرامة .. لكل المصريين دون فرق أو شرط”.

وأضاف البيان: “وتؤكد على ضرورة الإفراج الفوري عن كافة المعتقلين وإنهاء معاناة أكثر من 60 ألف سجين من الرجال والنساء والأطفال سجنوا من أجل تحقيق حلم المصريين في الكرامة والحرية”.

ووجهت الحملة رسالتها إلى “شباب الضباط في الجيش المصري وفي الشرطة المصرية من الأحرار الذين يرفضون الفساد والظلم الذي نهش جسد الوطن قائلة: “يا ضباط مصر أنتم جزء في نجاح التغيير، أنتم جزء من حلم مصر اللي جاي”.

وتابعت: “مصر اللي بنحلم يكون فيها العدل هو الحاكم، والعلم هو القائد، والجيش هو الحامي”.

وشددت الحملة على أن: “كل مصري منتظركم، كونوا الضمير الحي لجيش وشرطة مصر”.

وأشار بيان الحملة إلى: ” أن أعوام ثقيلة مرت على مصر، أصبح يومنا فيها بين ظلم وتنكيل وإخفاء قسري وسجن. يُقتل فيها كل مصري يرفع صوته في وجه السيسي مغتصب الحكم، وتأكد للشعب المصري صغيرا وكبيرا، رجل وامرأة، بالبرهان والدليل أنه فاشل وفاسد”.

مضيفاً : “9 أعوام ومازالت الرغبة في العيش والحرية والكرامة لكل مصري ومصرية، تسري في عروق المصريين وتنتقل من جيل إلى جيل. ولكن يظل السؤال: متى وكيف تعود الثورة إلى الميدان في ظل نظام قمعي يتخذ الخطف والتعذيب والقتل وسيلة للبقاء في السلطة”.

وتابع البيان: “تعود الثورة إلى الميدان حينما تكون أهدافها محددة، وتصحبها رؤية واضحة للإصلاح يتوحد عليه كل المصريين باختلافاتهم السياسية والثقافية والاجتماعية. تعود الثورة إلى الميدان حينما يعود الجيش إلى عقيدته القتالية لحماية الدولة من المعتدين وليس من نساء عزل وشباب مفتون بحب تراب بلاده”.

وأضاف “تعود الثورة إلى الميدان حين يعترف كل المصريين بحق كل المصريين في التعبير عن الرأي دون خوف من سجن أو تعذيب أو تلفيق تهم، وبأن الممارسة السياسية الشفافة وتقبل نتائجها هي السبيل الوحيد لبناء دولة عصرية قوية مستقلة”.

مشيراً إلى أن الثورة تعود إلى الميدان بالأمل ورفض الواقع الذي يحاول السيسي فرضه متوهما أنه لا رجعة للثورة وأنه هو البديل الوحيد لإدارة شؤون المصريين حتى ولو قتل الشعب وباع الأرض.

وتابع البيان: “تعود إلى الميدان حينما يعود الجيش إلى عقيدته القتالية لحماية الدولة من المعتدين وليس من نساء عزل وشباب مفتون بحب تراب بلاده، والاعتراف بأخطاء الماضي ومنها الفرقة والاختلاف، والتحصن من خداع السيسي وأمثاله”.

كما طالبت الحملة في البيان من جميع مناصري الحرية في العالم لمراقبة طرق المصريين المختلفة والمبدعة للتعبير عن تمسكهم بروح وقيم ثورة 25 يناير ونقلها للعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى