مصر

حملة لانقاذ المعتقلين السياسيين بقسم الدخيلة في الإسكندرية

دعت رابطة المعتقلين السياسيين في الإسكندرية، جموع المصريين الأحرار، للتضامن مع معتقلي قسم شرطة الدخيلة، والمطالبة بوقف الانتهاكات المستمرة بحقهم.

وقالت صفحة “صوت الزنزانة” الحقوقية على الفيسبوك: “تواصل قوات الأمن بقسم شرطة الدخيلة بالإسكندرية، تنكيلها بالمعتقلين السياسيين بالقسم منذ ارتقاء الشهيد رأفت حامد – الذي ارتقى شهيدا جراء الإهمال الطبي المتعمد و التعذيب داخل القسم بما يهدد حياة باقي المعتقلين”.

وأضافت الصفحة: ” تدعوا رابطة المعتقلين بالإسكندرية جموع أهالي المعتقلين وكافة الأحرار للتضامن مع معتقلي قسم الدخيلة ونشر صوتهم و الدفاع عن حقوقهم للمطالبة بوقف الانتهاكات المستمرة بحقهم”

وتابعت: “كما تثمن دعوة عدد من الأسر لحملة تفريج الكربات الخميس واللجوء للمولى عز وجل أن يفرج كرب معتقلينا وتضامنا معهم على أن يكون الخميس يوم صيام وقيام وذكر ودعاء ” سهام الليل لا تخطئ ولكن لها أمد وللأمد إن شاء الله إنقضاء”

وبحسب صوت الزنزانة، حملت رابطة المعتقلين بالإسكندرية، وزارة الداخلية ومدير أمن الإسكندرية ومأمور قسم الدخيلة المسئولية كاملة عن سلامة المعتقلين بالقسم .

كما تدعوا كافة النشطاء والمهتمين بحقوق الإنسان في مصر وخارجها للتضامن معهم والتدخل لوقف الانتهاكات بحقهم.

كان قسم شرطة الدخيلة، قد شهد في 4 فبراير الجاري، وفاة المعتقل “رأفت حامد“، بعد تعرضه للتعذيب، عقب شهرين من اختفائه قسريًا.

وقال مركز الشاب لحقوق الإنسان، أن “حامد” تعرض للتعذيب الشديد أثناء إخفاءه قسرًا ممَّا أدى لتدهور حالته الصحية، مع رفض إدارة سجن برج العرب استقباله وإعادته مرة أخرى لقسم شرطة الدخيلة وقد وافته المنية فجر 4 فبراير، بسبب ما تعرض من تعذيب شديد أدى إلى كسر عظامه”.

كانت قوات الأمن في الإسكندرية اعتقلت “رأفت حامد” منذ شهرين أثناء عودته من العمل بمنطقة “المنتزة”، وأخفته قسراً لأيام، تعرّض خلالها للتعذيب، كما تعرّض للضرب والاعتداء داخل قسم “الدخيلة” بمحافظة الإسكندرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى